• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

كرمت الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد خلال الملتقى السنوي لخريجات جامعة زايد

لبنى القاسمي: على الأجيال الشابة تطوير نظرتها لمعنى «التعلُّم» و«التخرُّج»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

كرمت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الدولة للتسامح، رئيسة جامعة زايد، سمو الشيخة لطيفة بنت محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس هيئة دبي للثقافة والفنون والرئيسة الفخرية لرابطة خريجات جامعة زايد، فرع دبي، بحضور عدد من سمو الشيخات وصاحبات المعالي وكبار الشخصيات النسائية.

جاء ذلك خلال الملتقى السنوي الثالث الذي عقده مكتب شؤون الخريجات بجامعة زايد، مساء أمس الأول، لخريجات الدفعة الرابعة في عام 2005 بمناسبة مرور عشر سنوات على تخرجهن، تحت شعار «نلتقي..لنرتقي»، وذلك في فرع الجامعة بدبي.

حضرت الاحتفال عفراء البسطي المدير التنفيذي لمؤسسة دبي لرعاية النساء والأطفال، والدكتورة عائشة بطي بن بشر المدير العام لمكتب مدينة دبي الذكية، والدكتورة موزة الشرهان رئيسة جمعية الإمارات الطبية، والدكتورة رسل النعيمي مدربة دولية، ومقدمة برنامج «سيلفي» في قناة الظفرة، وهالة كاظم مؤسسة برنامج «رحلة التغيير»، والدكتورة ماريلين روبرتس نائب مدير جامعة زايد، والدكتورة فاطمة الدرمكي مساعد نائب مدير جامعة زايد لشؤون الطلبة، وعدد من القيادات النسائية بالجامعة.

وأكدت معالي الشيخة لبنى القاسمي، في كلمتها خلال الملتقى أننا نلتقي اليوم مجدداً تحت شعار «نلتقي..لنرتقي»، لأن دولتنا المباركة، في ظل رعايةِ وتوجيهات قيادتنا الرشيدة، ترتقي وتتقدم، وتزدهر بأسرع من الحلم أو التمني.

وأضافت أن «كل خطوة نتقدمها إلى الأمام هي درجة نرتفع بها إلى أعلى. وكلما ارتفعنا في مدارج الارتقاء باتت الرؤية أنضج، وبدا المشهد أكثر وضوحاً، وأدركنا ما يتعين علينا القيام به، لتطوير أدوارنا، كي نواكب تسارع المراحل، ونصبح، نحن بنات زايد، بحق، مساهمات فاعلات في تقدم إماراتنا الغالية واعتلاء مكانها بين الدول المتحضرة، مؤكدة إن بلادنا ترتقي، باستراتيجيات أصيلة وخطط عملاقة، وتنفيذ مدروس.

واختتم الملتقى بتكريم خريجات الدفعة الرابعة، والبالغ عددهن 126 خريجة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض