• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

الاحتفالات تعم أنحاء أبوظبي

الألعاب النارية تضيء سمـاء «إمارات السلام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

محمود خليل، وناصر الجابري (أبوظبي، دبي) حضر الآلاف من المواطنين، والمقيمين، والسياح عروض الألعاب النارية، والفعاليات التي شهدتها مختلف المناطق في إمارة أبوظبي، أمس احتفالاً ببدء العام الميلادي الجديد 2016. وانطلقت الألعاب النارية بمختلف الأشكال والأنواع، الساعة 12:00 من جزيرة المارية بأبوظبي، وخور المقطع في قرية سوق البري، وقصر الإمارات في مشهد كرنفالي واحتفالي، استمتع خلاله الحاضرون بمشاهدة عروض مبهرة، حيث التقطوا الصور التذكارية المعبرة عن الحدث. وشارك المحتفلون في ترديد العد التنازلي للحظات الأخيرة من العام المنصرم 2015 ليستقبلوا الثواني الأولى من العام الجديد بالتصفيق، والبهجة، والفرح. وكثفت مديرية المرور والدوريات، بالإدارة العامة للعمليات المركزية بشرطة أبوظبي الرقابة على طرق الإمارة، لتوفير السلامة المرورية، ومنع الضجيج والإزعاج، والحد من أي سلوكيات غير حضارية تتنافى مع القانون. وفي قصر الإمارات اكتظ شاطئ قصر الإمارات، والمناطق المحيطة بالآلاف الذين قدموا قبل ساعات من الثانية عشرة صباحاً للمشاركة في الفعاليات التي يقيمها قصر الإمارات، والمطاعم، والمحال، منتظرين بدء العام بكل لهفة، وشوق، وترقب للعروض، حيث وفدت العائلات، والأطفال للأماكن التي خصصت للاحتفالات. وبدأ احتفال رأس السنة في فندق قصر الإمارات الساعة السابعة مساء بحفل عشاء يقام سنويا للاحتفال بالعام الجديد، تضمن مشاركة عدد من المغنين، والفرق الموسيقية التي عزفت الأغاني المبهجة لضيوف الاحتفالية، كما قدمت المشروبات، والمأكولات للزوار، وتم استقبالهم، وتوجيههم نحو أماكنهم المخصصة في قاعات فندق قصر الإمارات. وقدمت فرقة الألعاب البهلوانية عرضاً على مدرج الفندق، شمل مجموعة من الرقصات على امتداد الطابقين الرابع، والخامس، لينتقل ضيوف احتفالية قصر الإمارات إلى موقع الشاطئ قبل الثانية عشرة لمشاهدة عروض الألعاب النارية التي أبهرت كافة الحضور. وأعرب المحتفلون عن سعادتهم لمنظر سماء أبوظبي المزينة بالألعاب النارية، مقدمين التهاني، والتبريكات بحلول العام الميلادي الجديد، مؤكدين أن هذا المشهد الاحتفالي خير بداية للعام، ومسك ختام للعام الماضي، متمنين أن تتحقق آمالهم، وأحلامهم، وطموحاتهم في العام الجديد، وأن يحفظ الله دولة الإمارات، وقيادتها الرشيدة، والمواطنين، والمقيمين. وأكد المحتفلون أن مسيرة المنجزات التي تحققت في دولة الإمارات خلال العام الماضي في شتى المجالات دلالة على العمل الدائم، والنهج الراسخ لقيادة دولة الإمارات في تصدر ميادين التميز، والوصول لأعلى المعايير العالمية، معتبرين أن دولة الإمارات تعد اليوم نموذجا يحتذى به في التعايش السلمي الذي يجمع كافة المقيمين على أرض الإمارات باختلاف خلفياتهم الثقافية، وعاداتهم، وتقاليدهم، وأديانهم، وأن هذا التعايش هو مطلب كافة الشعوب من مختلف دول العالم. وأضاف المحتفلون أن أمنياتهم لعام 2016 تتمحور في أن يعم السلام مختلف مناطق العالم المضطربة، وأن ترتسم الأفراح على وجوه الأطفال، وأن تحل كافة النزاعات الإقليمية بما فيه مصلحة الشعوب، وأن مشهد التجمع الاحتفالي المبهر هو دليل يؤكد نجاح دولة الإمارات في مسارها التنموي القائم على تحقيق العدالة، والمساواة بين جميع المقيمين على أراضيها. وكعادتها، أبهرت دبي العالم خلال احتفالاتها في بداية العام الجديد 2016، وعاشت المدينة عرساً استثنائيا بعد أن تزينت سماء دبي مساء أمس بالألعاب النارية والضوئية. وحاكت العروض الخلابة، التي احتاج الاستعداد لها نحو نصف عام، قصة نجاح دولة الإمارات وازدان برج خليفة بعروض لثمانية أعمال ساحرة جسدت رؤية دبي المستقبلية، وتدلى علم الإمارات من قمة البرج متبوعاً بشاشات رقمية تعرض عبارات تهنئة للإمارات ودول مجلس التعاون الخليجي ودعوة للاحتفاء بروح التضامن والإخاء، وبدت دبي أكثر زهواً وبهجة باستقبال عام قادم مليء بالأماني والطموحات. 25 دقيقة من الألعاب النارية ووضعت المدينة خطتها الأمنية والمرورية لتسعد زوارها ومقيميها بيوم جميل يضاف للأيام التي يعيشونها بأمن واستقرار وسعادة، فعلى مدى 25 دقيقة من الألعاب النارية المبهرة التي أضأت أبرز معالم المدينة ووسط أجواء أسطورية توجت رؤوس أبرز معالمها السياحية بدأت عند منتصف الليل لتمتد لمسافة 23 كيلومترا على طول سواحل المدينة، أذهلت دبي التي تستعد لاستقبال إكسبو 2020 العالم أجمع وهي تستقبل العام الجديد بعروض أشير لها بالبنان في ربوع الدنيا.. وهكذا أثمرت 180 يوما من التخطيط و60 يوما من الاستعدادات والتجهيزات، لوحة فنية فائقة رسمتها أنامل فنان محترف. وبحسب اللجنة المنظمة، استخدم في هذه العروض الخلابة التي جعلت العالم يحبس أنفاسه وهو يتابعها بشغف وانبهار، ما يعادل 9 أطنان من الألعاب النارية الخلابة أطلقت من 685 موقعا وأشرف عليها 100 تقني متخصص في هذا المجال، بحيث نسجت هالة من الأضواء مسارها فوق سماء الداون تاون، ثم قناة الخليج التجاري، وبعد ذلك على طول شاطئ الجميرا ثم أيقونة برج العرب لتصل إلى ذروتها لمدة 6 دقائق و20 ثانية في ذا بيتش لتستمر التسلية والمرح في برج خليفة حيث بدأ العد التنازلي لاستقبال العام 2016 وأضيئت السماء من حوله بعروض بديعة من الألعاب النارية التي تعد الأعلى من نوعها في العالم، رافقها إضاءات وعروض الشاشات توهجت بها منطقة داون تاون دبي. كما أطلقت اشعاعات ليزر في سماء المنطقة المحيطة بالبرج على أصوات الموسيقى أمام مئات آلاف الحضور الذين تجمعوا في المكان واشتعل برج خليفة البالغ ارتفاعه 828 مترا بالأضواء في استعراض ضوئي وصف بانه لا سابق له في العالم ليتحول إلى أكبر شاشة مضيئة في العالم. برج العرب وبعد دقائق من منتصف الليل أضأت الألعاب النارية واجهة دبي البحرية في الشريط الساحلي في منطقة الجميرا الذي شمل شاطئ الطائرات الورقية والشواطئ العامة وشارع شاطئ جميرا وأخيراً برج العرب، حيث أسرت العروض النارية المذهلة أنظار الجمهور على مدى 12 دقيقة وسط أجواء أسطورية واختتمت الألعاب النارية في ذا بيتش حيث شارك الزوار هناك في حفلة رقص أقيمت تحت عنوان «الروح الحرة» مع المنتج ومنسق الأغاني النجم بيير رافان. القرية العالمية واستقبلت القرية العالمية العام الجديد بأضخم ألعاب نارية من نوعها في تاريخها، أضفت البهجة والمرح على المحتفلين بليلة رأس السنة وبضيوف «القرية» ورافق ذلك مقطوعات موسيقية. وعاش محبو الموسيقى على مسرح مدينة دبي للإعلام أوقاتا مثيرة مع ديفيد جيتا الذي يعد واحداً من أفضل وأروع منتجي ومنسّقي الدي جي في العالم. وبدت دبي وجهة سياحية عالمية إذ حضر الاحتفال بالعام الجديد مئات آلاف السائحين الذين قصدوا دبي لمشاهدة عرض الألعاب النارية والعروض الأخرى احتفالا بقدوم عام جديد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض