• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

معاينة النيابة للجثث توضح اختناقهم بسبب التدافع

الرئاسة المصرية تنعى ضحايا أحداث الاستاد

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

القاهرة (وام، وكالات)

نعت رئاسة جمهورية مصر العربية أمس، ضحايا الأحداث المؤسفة التي شهدتها المنطقة المحيطة باستاد الدفاع الجوي مساء أمس الأول وأودت بحياة عدد من أبناء مصر.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط « أ ش أ» عن رئاسة الجمهورية في بيانها أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أعرب عن أسفه الشديد لوقوع هذه الأحداث فيما وجه تعازيه لأهالي الضحايا. ويتابع الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، تطورات الموقف مع إبراهيم محلب رئيس مجلس الوزراء وعدد من الوزراء، حيث أكد السيسي أهمية انتهاء جهات التحقيق من كشف ملابسات الأحداث وتحديد المتسبب فيها.. موجها باتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكرار هذه الأحداث وتوفير الحماية الكاملة للمواطنين.

إلى ذلك، نفى المتحدث الرسمي باسم وزارة الداخلية المصرية اللواء هاني عبداللطيف ما تردد عن تقديم وزير الداخلية المصري اللواء محمد إبراهيم استقالته.

وكان عشرات الآلاف من المشجعين قد تدافعوا الليلة قبل الماضية لاقتحام بوابات استاد الدفاع الجوى المقام عليه مباراة بين ناديي الزمالك وإنبى واشتبكوا مع قوات الأمن ورفضوا الخضوع لإجراءات التفتيش المتبعة لتأمين المباراة ونتج عن هذه الأحداث وقوع عدة حالات من الوفيات والإصابات بين جمهور المشجعين، نتيجة التدافع والسقوط . وقد أعلنت وزارة الصحة والسكان المصرية في بيان لها الليلة قبل الماضية وفاة 19 شخصا وإصابة 20 كحصيلة نهائية لأحداث الاشتباكات والتدافعات أمام استاد الدفاع الجوي.

وانتهت نيابة شرق القاهرة من معاينة استاد الدفاع الجوى الذي شهد الاشتباكات. وتبين من معاينة النيابة العامة لمكان الحادث عدم وجود أي فوارغ لطلقات حية أو خرطوش، كما تبين احتراق سيارتين للشرطة وتحطيم جزء من بوابة استاد الدفاع الجوى نتيجة تدافع الجماهير لحضور المباراة. وانتقل فريق من نيابة أول مدينة نصر للتحقيق مع 17 متهماً بمكان احتجازهم، ممن تم القبض عليهم في الاشتباكات بتهم إثارة الشغب وقطع الطريق والتجمهر وحيازة ألعاب نارية. وكانت نيابة شرق القاهرة الكلية قد أمرت بتشريح جثث الضحايا لبيان سبب الوفاة، وطلبت تحريات المباحث حول الواقعة، وإرسال كاميرات المراقبة لمعمل الأدلة الجنائية لتفريغها عقب التحفظ عليها.

وكان فريق من نيابة أول مدينة نصر، انتقل أمس الأول إلى مشرحة الطب الشرعي بزينهم، وناظر 19 جثة، وصلت للمشرحة من مستشفيات التأمين الصحي والبنك الأهلي والقاهرة الجديدة، وتبين من المعاينة الأولية أن جميع الجثث التي ناظرتها النيابة خالية من أي طلقات رصاص حي أو خرطوش، حيث تبين من مناظرة جثث الضحايا أنهم توفوا نتيجة إصابتهم باختناق بسبب التدافع، وبعضهم مصاب بكسر في عنقه نتيجة الازدحام والدهس.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا