• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

صممت وفق أحدث المعايير العالمية

«بلدية عجمان» تدشن محرقة نفايات طبية بنظام التغذية التلقائية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 مارس 2017

عجمان (الاتحاد)

افتتح الشيخ راشد بن حميد النعيمي، رئيس دائرة البلدية والتخطيط بعجمان، محرقة النفايات الطبية الجديدة، بحضور عبد الرحمن محمد النعيمي مدير عام الدائرة، والمهندس خالد معين الحوسني المدير التنفيذي لقطاع الصحة العامة والبيئة، وعدد من مسؤولي بالدائرة.

حيث جُهزت المحرقة وفق أعلى معايير الجودة والمقاييس المطبقة محلياً وعالمياً لحرق النفايات الطبية والتخلص منها بطرق سليمة، حفاظاً على صحة وسلامة أفراد المجتمع، بما يلبي احتياجات القطاع الطبي في إمارة عجمان، والذي بلغت فيه عدد العيادات والمراكز الطبية والمستشفيات ومراكز التعليم الطبية 120 منشأة.

وتعد المحرقة الطبية الحديثة إنجاز مشرف يضاف لسلسلة إنجازات الدائرة التي تسعى من خلالها للحفاظ على صحة وسلامة سكان الإمارة وحمايتها من مكدرات العيش الآمن والملوثات التي تعرض حياتهم للخطر، حيث أن الزيادة اللافتة في حجم النفايات الطبية في إمارة عجمان، والتي بلغت نسبتها 85 % من عام 2007 إلى عام 2016، ووصلت كمية النفايات الطبية إلى 293 ألف كغم، بما يعادل 293 طناً من النفايات الطبية، والتي تحتم توفير محرقة تضمن حماية الأفراد من التعرض للمخلفات الطبية التي تلقي بظلالها السلبية على نواحي الحياة كافة، وتنتج آثاراً كارثية.

وقدم المهندس حميد عبد الله المعلا مدير إدارة الصحة العامة والبيئة شرحا حول مراحل العمل بالمشروع والتقنيات البيئية الحديثة التي تم اختيارها لمحرقة النفايات الطبية، مستعرضاً لسموه وحدات وأجزاء المحرقة الجديدة وأنظمة الفلترة التي تساهم في معالجة ملوثات الهواء الرطبة والجافة، ضمن نظام معالجة الانبعاثات ذات أربع مراحل، لضمان عدم صدور أي انبعاثات ضارة بالبيئة.

وبين المعلا مميزات المحرقة الطبيعية التي تعتمد التغذية التلقائية للنفايات الطبية، حفاظاً على سلامة العمال، من خلال إزالة الرماد الناتج من الحرق بطريق شبه تلقائية، وتتضمن Reactor، يعمل على معادلة الانبعاثات الصادرة من غرف الحرق ونظام تبريد الغازات والانبعاثات، ويشمل التبريد بالمياه والتبريد بالهواء ونظام سيراميك فلترز، وتتمتع بخاصية حقن مادة الصوديوم كاربونيت وحقن الكربون النشط، فضلاً على وجود وحدة معالجة العناصر الثقيلة، ووحدة معالجة العناصر الثقيلة، ووحدة إزالة البخار والرطوبة من الهواء الساخن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا