• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

تحدّي اللياقة يلهم مليون شخص على اتباع أسلوب حياة صحية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

دبي (الاتحاد)

شهدت مبادرة «تحدّي دبي للّياقة»، التي أطلقها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس مجلس دبي الرياضي، نجاحاً كبيراً، حيث أظهرت دراسة أجريت على هذا الحدث التأثير الإيجابي على عادات العديد من الأشخاص الذين تأثّروا بها.

وحازت المبادرة على اهتمام مواقع التواصل الاجتماعي التي شجّعت على اتباع أسلوب حياة صحية في دبي، وطالبت باستمرارها، حيث شارك في المبادرة عبر التسجيل المباشر 786000 شخص، ما يفوق الهدف الذي تم وضعه منذ البداية لاستقطاب 100000 مشارك على مدار شهر كامل من 20 أكتوبر حتى 18 نوفمبر، علاوة على ذلك، أظهرت استبيانات للرأي أن نصف من حضروا فعاليات التحدي لم يسجّلوا كمشاركين بشكل رسمي، وهذا يدل على أن المشاركين الفعليين في الحدث تجاوز مليون شخص، وهو ما يعزز من أهميته وانعكاساته الإيجابية. انضم للمبادرة عدد كبير من الشركاء، والرعاة، ومؤسسات اللياقة البدنية، وتم تنظيم أكثر من 1500 من فعاليات مجانية في 85 موقعاً في مختلف أنحاء المدينة، وتميزت المبادرة بالشمولية، حيث أظهر الاستبيان أن 44 % من المشاركين كانوا من المدارس، بينما كان 33% من المشاركين أفراداً أو شركات، و 23% من الدوائر الحكومية، وكان من الملاحظ مشاركة الإناث بالتحدّي، حيث شكّلن ما نسبته 45%، كما حظيت المبادرة بـ12.4 مليون مشاركة عبر وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال مطر الطاير نائب رئيس مجلس دبي الرياضي: «لقد عودتنا قيادتنا الرشيدة على إطلاق المبادرات التي تسعد جميع أفراد المجتمع وتساهم في تقدم وطننا وبلوغ الرقم 1 في جميع المجالات، كما أن توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بإطلاق المبادرات التي تجعل الرياضة أسلوب حياة، وأن تغمر نتائجها أفراد المجتمع بالسعادة والنشاط والحيوية والطاقة الإيجابية». وتقدم بالشكر والعرفان إلى سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم على إطلاق المبادرة وقال: «لقد منح سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم قوة وثقلاً للمبادرة من خلال مشاركته في تحفيز جميع المؤسسات الحكومية وأفراد المجتمع، كما ساهم حضور سموه جانباً من الفعاليات في جعل المبادرة الأنجح على الإطلاق، وجعل فوائدها تصل إلى مختلف شرائح المجتمع».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا