• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

رجح المنتقدون أن تؤدي استراتيجية النفَس الطويل لميركل وأوباما إلى رد فعل عكسي مناهض للغرب في أوكرانيا

أوباما وميركل.. وسياسة النفَس الطويل!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 10 فبراير 2015

التحق الرئيس أوباما بالمستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في التأكيد على أن الغرب يجب أن يتبع نهجاً صبوراً طويل الأمد في التعامل مع موقف روسيا تجاه الأزمة الأوكرانية. وهذا ينقل رسالة لكييف مفادها أن: عليكم الاعتماد على أنفسكم في قتال المتمردين المؤيدين لروسيا. وفي مقابلة مع فريد زكريا يوم الأحد الماضي في «سي. إن. إن» أشار أوباما إلى «أنه مع الأخذ في الاعتبار حجم الجيش الروسي وحقيقة أن أوكرانيا ليست بلداً في حلف شمال الأطلسي (ناتو)، فهناك قيود واضحة فيما يتعلق بما نفعله عسكرياً». وكلام أوباما يردد تصريحات لميركل التي ذكرت في نوفمبر الماضي أن السلاح الوحيد الذي يستطيع الغرب استخدامه للضغط على موسكو هو قوّته الاقتصادية وهو ما لن يؤتي أوكله إلا على المدى الطويل.

وكانت ميركل قد ذكرت أنه «يجب على المرء ألا يفقد الأمل سريعاً... فقد سمعنا على مدار أربعين عاماً الإذاعات تتحدث عن الانهيار الوشيك لألمانيا الشرقية... وبعد أربعين عاماً عندما فقد الجميع الأمل، حدث هذا الأمر». ورفض الزعيمان دعوات من أوكرانيا ومن مجموعة من السياسيين الأميركيين المتقاعدين مؤداها أن يقدم الغرب الأسلحة لأوكرانيا التي تخوض الآن إحدى أشرس المعارك منذ بدء الصراع في المنطقة الشرقية من البلاد. وأكدت ميركل أن ألمانيا لن تسلح أوكرانيا حتى لو غيرت الولايات المتحدة رأيها. ويرى أوباما أن كل ما بقي للولايات المتحدة هو ممارسة المزيد من الضغط على روسيا ودعم جهود إصلاح أوكرانيا وحماية الحلفاء الأوروبيين. وأوباما «ليس متفائلًا كثيراً» بأن يغير بوتين اتجاهه لأن موقف الزعيم الروسي يدعم فيما يبدو شعبيته في الداخل. ويعتقد أوباما أن بوتين «ربما يغير رأيه مع مرور الزمن».

وإذن، يتفق أكثر زعيمين غربيين نفوذاً، فيما يبدو، على ضرورة الجلوس على ضفة النهر وانتظار رؤية حل طافٍ على مجرى المياه، إذا أردنا تعبيراً مجازياً. والغرب مهتم باحتواء روسيا ودعم دول مثل لاتفيا وإستونيا العضوين في «الناتو» واللتين توجد فيهما أقليتان روسيتان كبيرتان. ولكن هذا الغرب قد لا يرى إلحاحاً في مساعدة أوكرانيا.

وفي الوقت نفسه يتدهور الوضع في أوكرانيا. وفي الأيام الأربعة الماضية حاول الانفصاليون المدعومون من روسيا محاصرة نحو سبعة آلاف جندي أوكراني حول منطقة «ديبالتسيفو» التي تتقاطع فيها قطارات السكة الحديدية. وقد تخلى الجيش الأوكراني عن عدد قليل من المواقع الصغيرة ولكنه احتفظ بـ«ديبالتسيفو» وبطريق للخروج في حالة احتدام محتمل للقتال. وهذا قد يتغير في أي لحظة، إذا جرى تصعيد أكبر. فقد سحق هجوم في الصيف الماضي المقاومة الأوكرانية بالقرب من «إلوفايسك» وأجبر «كييف» على قبول اتفاق سلام.

وحتى لو وصلت المساعدات المالية الغربية في الوقت المناسب لتحول دون نفاد الاحتياطي المالي في أوكرانيا، فلن يحسم الوضع العسكري إلا أوكرانيا نفسها. ومهما يحدث في شرق البلاد أو الخطوط الحمراء الجديدة التي ينتهكها المتمردون هناك، فقد نأى الغرب بنفسه عما يحدث متذرعاً بأن أوكرانيا ليست عضواً في «الناتو».

وقد كتب «ألكسندر كيرش» مستشار رئيس الوزراء الأوكراني أرسيني ياتسنيوك، يوم الاثنين الماضي، على موقع «إنفوريزيست دوت أورج» على الإنترنت: «هُجرنا ببساطة وتركنا دون حماية موعودة». واتهم «كيرش» زعماء الغرب بأنهم «فاشلون وبلا عقل» وبأنهم قد تخلوا عن أوكرانيا ومعها كل أوروبا. وأضاف بمرارة: «المتحضرون يرتكبون أخطاء أيضاً... عقولهم تطمس عليها شحوم التخمة والشرَه». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا