• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

سلطات مكيراس تتوعد بتحرير المدينة من سيطرة الانقلابيين قريباً

متمردو الحوثي والمخلوع يواصلون خرق الهدنة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 أبريل 2016

عدن، صنعاء (الاتحاد)

تواصلت خروقات مليشيات الحوثي وصالح لاتفاق وقف إطلاق النار في معظم جبهات الصراع، في وقت قتل مدني، وأصيب آخرون، بقصف من المليشيات المتمردة على أحياء سكنية في مدينة تعز جنوب غرب البلاد. وسجلت المقاومة الشعبية في تعز أكثر من 80 خرقاً للهدنة من جانب متمردي الحوثي وصالح منذ بدء سريان وقف إطلاق النار. وقال قائد المجلس العسكري واللواء 22 ميكا، العميد صادق سرحان: «إن مليشيات الحوثي وصالح انتهكت الهدنة منذ دخولها حيز التنفيذ»، مؤكداً تصاعد حدة هجمات المتمردين مع بدء سريان وقف إطلاق النار.

وفي صنعاء، اندلعت أمس اشتباكات مسلحة في بلدة نهم شمال شرق العاصمة اليمنية، وأعلن المركز الإعلامي التابع للمقاومة في صنعاء، رصد 37 خرقاً للهدنة من قبل مليشييات الحوثي وقوات صالح حتى مساء أمس، بينما تحدثت مصادر محلية عن حشود مسلحة للحوثيين في بلدة بني حشيش المجاورة لنهم.

وقتل عنصر من المقاومة الشعبية، وأصيب 4 آخرون أمس، بهجوم للمتمردين في منطقة المخدرة شمال غرب محافظة مأرب شرق، ليرتفع إلى 8 عدد قتلى قوات الشرعية منذ دخول الهدنة حيز التنفيذ. وقال مصدر في المقاومة: «إن مليشيات الحوثي وصالح هاجمت صباح أمس موقع الجيش الوطني والمقاومة في شمال غرب مأرب، إلا أنه تم التصدي للهجوم»، مشيراً إلى مقتل 7 من عناصر الجيش والمقاومة بهجمات مدفعية شنتها المليشيات، أمس الأول، على مواقع الشرعية في جبل هيلان ومحيط بلدة صرواح غرب المحافظة. وقتل ثلاثة من عناصر الشرعية بهجمات لمتمردي الحوثي وصالح في مناطق متفرقة في محافظة الجوف».

وأفادت مصادر المقاومة في الجوف بوصول تعزيزات عسكرية للمليشيات إلى بلدة الغيل جنوب المحافظة، مع استمرار الاشتباكات بين الطرفين في البلدة، وبلدات المتون والمصلوب وخب والشعف. كما استمرت خروقات المليشيات للهدنة في محافظة شبوة من خلال مهاجمة مواقع قوات الشرعية في بلدة عسيلان شمال غرب المحافظة، حيث تحدثت مصادر إعلامية عن ضبط شحنة أسلحة وذخائر للمتمردين كانت على متن شاحنة، قدرت بأكثر من 200 بندقية رشاش و20 رشاش ثقيل وكميات كبيرة من الذخيرة. وسجلت انتهاكات للهدنة من جانب المليشيات في جبهة حرض وميدي الحدودية شمال غرب البلاد، ما أسفر عن مقتل جندي وجرح آخرين. وأكد مصدر عسكري استمرار المليشيات بمهاجمة مواقع الجيش الوطني والمقاومة الشعبية في حرض وميدي، مشيراً إلى أن قوات الشرعية ملتزمة الهدنة وضبط النفس، لكنه حذر من مغبة استمرار المليشيات في خروقاتها المتكررة . كما واصلت مليشيات الحوثي وصالح قصف مواقع مقاتلي المقاومة الشعبية في بلدة الصومعة ومنطقة قيفة رداع في محافظة البيضاء وسط البلاد، ومهاجمة تجمعات المقاومة وإحياء سكنية في بلدة حزم العدين في محافظة إب المجاورة.

إلى ذلك نوهت السلطات المحلية في مدينة مكيراس الحدودية بين محافظتي أبين والبيضاء إلى أن معركة تحرير المدينة من سيطر الانقلابيين أصبحت قريبة، وإنها ستكون حاسمة وخاطفة. وأشار مدير عام المدينة عبد الله سمنه إلى أن تحرير مكيراس من مليشيات الحوثي والمخلوع صالح سيكون خلال الفترة القليلة المقبلة، في ظل التحضيرات والاستعدادات التي يجريها الجيش الوطني والمقاومة الشعبية، معتبراً استعادة المدينة نقطة فاصلة لتحرير مناطق أخرى في البيضاء. وأضاف: «إن مليشيات الموت الانقلابية ارتكبت جرائم وحشية بحق أبناء مكيراس منذ أكثر من عام، وإن الوقت حان من أجل تطهيرها وإنهاء هذا العدوان الغاشم»، مضيفاً: «إن أبناء المدينة قدموا تضحيات كبيرة، وإن الفترة المقبلة تتطلب تضافر كل الجهود من أجل المشاركة في تحرير مكيراس وتأمينها، التي ستفضي إلى تحرير محافظة البيضاء من المليشيات». وثمن سمنه دور قوات التحالف العربي، وعلى رأسها السعودية والإمارات، على الدعم السخي المقدم من أجل أعادة الأمل إلى المدن المحررة في مختلف المجالات.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا