• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م
  12:36     تعيين كازنوف رئيسا للوزراء في فرنسا خلفا لفالس     

قضية سينمائية

«كان» حلم السينما المصرية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 13 أبريل 2016

سعيد ياسين (القاهرة)

يسعى أصحاب عدد من الأفلام المصرية الروائية الطويلة والقصيرة للمشاركة في مهرجان «كان السينمائي» الدولي في دورته المقبلة التي تقام خلال الفترة من 11 إلى 22 مايو المقبل، سواء في مسابقته الرسمية أو في أقسامه المختلفة، أو لعرض أفلامهم على هامشه، ويأتي في مقدمة هذه الأفلام «الماء والخضرة والوجه الحسن»، بطولة ليلى علوي وباسم سمرة ومنة شلبي وصابرين وإنعام سالوسة وإخراج يسري نصر الله، الذي كان له محاولتين مع المهرجان من قبل، من خلال فيلمي «بعد الموقعة» و«سرقات صيفية».

وهناك فيلم «يوم للستات» لإلهام شاهين التي قامت بإنتاجه، وتشارك في بطولته أمام محمود حميدة وفاروق الفيشاوي ونيللي كريم وسماح أنور وأحمد الفيشاوي وإخراج كاملة أبوذكري، و«اشتباك» لنيللي كريم وتأليف وإخراج محمد دياب، و«مولانا» لعمرو سعد ودرة وإخراج مجدي أحمد علي، واللافت أن مواضيع هذه الأفلام تدور معظمها حول قضايا محلية شائكة، وتطرح وجهة نظر المبدعين فيها بعيداً عن الطابع التجاري الذي تصنع غالبية الأفلام من أجله، واللافت أيضاً أن صناع الفيلم الروائي القصير «ايتا» من بطولة محمد فوزي ومحمود فارس ونجلاء يونس وليلي نور وتأليف ناصر عبدالرحمن وإخراج ناجح بشرى أعلنوا عن مشاركة الفيلم في المهرجان، رغم أن الإعلان عن الأفلام المشاركة سيتم خلال منتصف الشهر الحالي.

ويرتبط الفنانون المصريون وعشاق السينما ارتباطاً وثيقاً بمهرجان «كان» الذي ترجع بدايته إلى عام 1946، إلى جانب الحضور المصري الكبير في المهرجان منذ دورته الأولى التي شارك في لجنة تحكيمها الفنان يوسف وهبي، وعرض خلال المهرجان عبر دوراته المختلفة 23 فيلماً روائياً طويلاً، إلى جانب الفيلم التسجيلي الطويل «البنات دول» من إخراج تهاني راشد، ويعد يوسف شاهين الذي فاز بجائزة «الإنجاز العام» في مهرجان «كان» عام 1997 عن مجمل أفلامه، الأكثر مشاركة بين المخرجين المصريين، حيث شارك بعشرة أفلام، بداية من «ابن النيل» لفاتن حمامة وشكري سرحان ويحيى شاهين عام 1951، وكان الفيلم الثاني في مشوار شاهين مع الإخراج بعد «بابا أمين» 1950، و كان «ابن النيل» البداية الفعلية لارتباط مخرجه بمهرجان «كان»، حيث عرض له بعده أفلام «صراع في الوادي» و«الأرض» و«العصفور» و«وداعاً بونابرت» و«اليوم السادس» و«إسكندرية كمان وكمان» و«المصير» و«الآخر» و«إسكندرية نيويورك»، كما شارك صلاح أبوسيف بثلاثة أفلام، هي «مغامرات عنتر وعبلة» عام 1947، وكان التجربة الثالثة في مشواره الإخراجي، ثم «الوحش» 1954، و«شباب امرأة» 1956، وشارك كمال الشيخ بفيلمين، هما «حياة أو موت» 1955، و«الليلة الأخيرة» 1963، وشارك يسري نصر الله بفيلمي «سرقات صيفية» 1988، و«بعد الموقعة» 2012، وشارك عدد من المخرجين بفيلم واحد لكل منهم، وهم محمد كريم «دنيا» 1946، وأحمد كامل مرسي «البيت الكبير» 1949، وأحمد بدرخان «ليلة غرام» 1951، وهنري بركات «الحرام» 1965، ومحمد خان «عودة مواطن» 1986، وعاطف الطيب «الحب فوق هضبة الهرم» 1986.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا