• الثلاثاء 04 جمادى الآخرة 1439هـ - 20 فبراير 2018م

بعد العملية الإسرائيلية في العمق السوري

توتر على الحدود السورية الإسرائيلية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 فبراير 2013

و ا م

أكدت صحيفة "يديعوت أحرونوت" الإسرائيلية في تقرير لها اليوم وجود حالة من التوتر والترقب الشديد تشهدها الأوضاع على الحدود السورية الإسرائيلية في هضبة الجولان المحتلة.

وقالت الصحيفة إن إسرائيل استبدلت قوات الاحتياط التي ترابط عادة على هذه الجبهة بقوات نظامية ذات تدريب عال. بالمقابل، وعلى الجانب السوري، فإن نشطاء ما تصفه الصحيفة بـ"الإرهاب العالمي" يسكنون القرى السورية الواقعة في الجانب الآخر للحدود ورعاة ماشية تم إيفادهم لجلب معلومات استخبارية جرى ضبطهم بواسطة وحدة الكلاب التابعة للجيش الإسرائيلي.

وقالت مصادر إسرائيلية، ترصد الأجواء السائدة بعد العملية الإسرائيلية في العمق السوري، إن وقوع عملية تفجير كبيرة هو مسألة وقت فقط.

ونقلت الصحيفة عن ضباط إسرائيليين على الجبهة السورية قولهم إنه في حال وقوع عملية عسكرية "إرهابية"، فإن ذلك لن يكون مفاجئا.

ووصف قائد عسكري إسرائيلي التغيير الحاصل في النظرة للأمور بقوله: "لقد تدربنا على الحرب أمام الجيش السوري ولكن الرد السوري قد يكون اليوم أو بعد شهر أو شهرين عن طريق حالة فردية عبر انفجار على الحدود أو في قرية لبنانية أو في نابلس".

وتقول الصحيفة إن التخوف الإسرائيلي لا يقتصر على قوات النظام "فهناك آلاف +الجهاديين+ يعملون برعاية القاعدة أو الجهاد العالمي في الشريط الممتد بين درعا وإسرائيل وهم يشكلون مصدر قلق لإسرائيل في ظل حالة عدم الاستقرار التي تسود سوريا وعدم وضوح ما ستؤول إليه الأمور هناك".