• الاثنين غرة ربيع الأول 1439هـ - 20 نوفمبر 2017م

«الملك» يكسر صيام 10 مباريات بـ «ثنائية» أمام «النمور»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 10 مارس 2017

علي معالي (الشارقة)

تذوق الشارقة طعم الانتصارات، بعد صيام 10 مباريات متتالية، منها سبعة لقاءات تحت قيادة بيسيرو، وتفوق على اتحاد كلباء 2 - 1 مساء أمس، ليرفع «الملك» رصيده إلى 20 نقطة، أنعش بها آماله باقتحام «منطقة الأمان» نسبياً، في حين تجمد رصيد «النمور» عند 17 نقطة، ليظل في «دائرة الخطر»، سجل للشارقة أدريان في الدقيقة 64، وريفاس من ركلة جزاء في الدقيقة 84، فيما أحرز سياو هدف اتحاد كلباء من ركلة جزاء أيضاً في الدقيقة 77، لعب الشارقة الشوط الأول بثنائي أجنبي وهما ديجاو مدافعاً، وريفاس مهاجماً، في حين جلس أدريان وماسودا على «دكة البدلاء»، ولعب اتحاد كلباء بالثلاثي سلام شاكر، وموديبو وبكاري كونيه، وبقى سياو على «مقعد البدلاء».

بدأت المباراة في منتهى القوة من جانب الشارقة الذي ضغط بكل قوته في ربع الساعة الأول، بحثاً عن هدف مبكر يربك حسابات المنافس، ويمنح أبناء «الملك» الثقة من البداية، خاصة أن الفريق متعطش إلى الانتصارات، وتسجيل الأهداف، وكاد أن يزور الشباك ثلاث مرات خلال أول 15 دقيقة، في ظل الفرص التي ضاعت من يوسف سعيد «فرصتين» وعمر جمعة، وكلها شكلت خطورة كبيرة على مرمى محمد عثمان، واعتمد الشارقة على طرفي الملعب كثيراً، من خلال تقدم الحسن صالح من اليسار، وخالد الزري من اليمين، فضلاً عن الاختراق من العمق عن طريق ريفاس، وأطلق حمد إبراهيم كرة قوية من تمريرة ريفاس، ذهبت بجوار القائم.

وشكل عمر جمعة مع الحسن صالح ثنائياً جيداً في الجبهة اليسرى، وفي الوسط بذل عامر عمر جهداً مقدراً، وإن غابت الدقة عن اللمسة الأخيرة، وفي المقابل حافظ كلباء على توازنه الدفاعي في محاولة للخروج متعادلاً من الشوط الأول على الأقل، وهو ما حدث بالفعل، وبذل العراقي سلام شاكر مدافع اتحاد كلباء جهداً مضاعفاً لإيقاف زحف «أبناء الملك».

وحاول الثنائي بكاري كونيه وموديبو، استغلال تقدم ديجاو وعبدالله تراوري إلى الأمام، ومحاولة خطف هدف، ولكن هجمات «النمور» جاءت قليلة، مقارنة بمحاولات الشارقة، لينتهي الشوط الأول بالتعادل السلبي.

ومع بداية الشوط الثاني، أجرى المدربان تغييرات فنية، حيث دفع بيسيرو بلاعب الوسط أدريان، وأشرك جوران المهاجم سياو، وضاعت فرصة العمر من عمر جمعة، وصلته من دفاع اتحاد كلباء، لعبها بغرابة فوق العارضة من انفراد تام، وأخرى من أدريان سددها ضعيفة أنقذها الحارس، وفي الدقيقة 64، يحرز أدريان هدف التقدم للشارقة من ضربة حرة مباشرة، ويهدر عمر جمعة فرصة ذهبية من تمريرة رائعة من أدريان، وتدخل الحارس في توقيت مناسب، ويرد اتحاد كلباء بهدف التعادل من ركلة جزاء عن طريق سياو في الدقيقة 77، وينجح ريفاس في إهداء «الملك» ثلاث نقاط غالية بهدف من ركلة جزاء في الدقيقة 84.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا