• الجمعة 07 ذي القعدة 1439هـ - 20 يوليو 2018م

3 أسباب تغري أومتيتي بالانتقال إلى السيتي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 07 يناير 2018

أنور إبراهيم (القاهرة)

من أول مباراة لعبها مع فريقه الحالي برشلونة، أثبت المدافع الدولي الفرنسي صامويل أومتيتي جدارته باللعب لهذا الفريق الكبير، ولفت إليه أنظار الأندية الأوروبية الأخرى وفي مقدمتها مانشستر سيتي، الذي يضع هذا اللاعب ضمن حساباته المستقبلية حسبما ذكر موقع «ياهو سبورت» العالمي، الذي نصح أومتيتي (24 سنة) بألا يتردد إذا ما تلقى عرضاً للعب في إنجلترا وتحديداً للسيتي أفضل نادٍ في العالم وليس في إنجلترا وحدها، الذي يبدي مديره الفني الإسباني بيب جوارديولا إعجابه واهتمامه الشديد بضمه إلى صفوفه.

وقال الموقع إن هناك 3 أسباب مقنعة تفرض على أومتيتي الموافقة على أي عرض يقدمه له «القمر السماوي» المتألق في سماء الكرة الإنجليزية..

السبب الأول هو أن اللعب في «البريميرليج» لا يمكن لأحد أن يرفضه، فبعد أن استهل أومتيتي خبراته الاحترافية في نادي ليون الفرنسي ثم طور من أدائه مع برشلونة في «الليجا»، أصبحت لديه الآن فرصة ذهبية وفريدة للعب في أفضل بطولة دوري في العالم من جميع الوجوه: إثارة ومتعة وقوة ومشاهدة واسعة النطاق في مختلف دول العالم وبيئة كروية حافلة، وإذا كان الدوري الإسباني تنحصر المنافسة فيه عادة بين ثلاثة فرق هي برشلونة وريال مدريد وأتلتيكو مدريد، فإن الدوري الإنجليزي يتنافس على لقبه عادة 6 فرق على الأقل، السيتي واليونايتد وتشيلسي وليفربول وأرسنال وتوتنهام، ويجعل أي لاعب يحلم باللعب فيه.

والسبب الثاني أنه ينضم إلى أفضل فريق في أوروبا فعلاً في الوقت الحالي وهو السيتي، فالتوقيع لـ«البلومون» يربطه بفريق يتربع بجدارة على قمة الدوري الإنجليزي بلا هزيمة واحدة، 20 فوزاً وتعادلين في 22 مباراة، ويبشر بمستقبل أكثر من رائع على مستوى الكرة الإنجليزية والأوروبية على السواء.

أما السبب الثالث والأخير فهو أن أومتيتي سينتقل إلى مستوى آخر ويعبر مرحلة أخرى أعلى وأفضل عندما يتولى تدريبه بيب جوارديولا، الذي يختلف عن المدربين الآخرين الذين سبق لأومتيتي أن تدرب على أيديهم، كلود بويل أو ريمي جارد أو برونو جينسيو في ليون ولويس إنريكي وفالفيردي في برشلونة، فهؤلاء مدربون جيدون لا شك ولكن - والكلام للموقع - لا يمكن مقارنتهم بجوارديولا، الذي يعتبر من أعظم مدربي العالم إن لم يكن أعظمهم على الإطلاق.. ومع هذا المدرب العبقري يمكن لأومتيتي أن يطور لعبه أكثر ليصبح عن جدارة واحداً من أفضل 5 مدافعين في العالم. واستدرك الموقع في ختام تقريره قائلاً: على أومتيتي أن يشفى أولاً من الإصابة التي تعرض لها في فخذه خلال مباراة فريقه ضد سيلتا فيجو يوم 2 ديسمبر الماضي، وهى الإصابة التي قد تحرمه من اللعب حتى نهاية يناير الجاري.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا