• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

بوستيكوجلوو«السمعة الطيبة»!

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

القاهرة (د ب أ)

على مدار سنوات، حظي المدرب الأسترالي آنجي بوستيكوجلو بسمعة طيبة، واتسم بقدرته على إعادة بناء الفرق التي تولى تدريبها على مستوى الأندية، ولذا لم يتردد الاتحاد الأسترالي لكرة القدم في الاستعانة بالمدرب بوستيكوجلو «48 عاماً» ليتولى منصب المدير الفني للمنتخب الأسترالي عقب إقالة المدرب الألماني هولجر أوزيك، ورغم نجاح أوزيك في قيادة المنتخب الأسترالي إلى نهائيات كأس العالم 2014 بجدارة عبر التصفيات الآسيوية، لم يتردد الاتحاد في إقالته بعد هزيمتين ثقيلتين في المباريات الودية بنتيجة واحدة صفر- 6 أمام المنتخبين البرازيلي والفرنسي.

وكانت الهزيمتان القشة التي قصمت ظهر البعير، حيث كان السبب الرئيسي في رحيل أوزيك، هو عدم قدرته على إجراء عملية إحلال وتجديد في صفوف الفريق، وعدم نجاحه في الدفع بدماء جديدة في صفوف المنتخب الأسترالي.

بينما عكف بوستيكوجلو، المولود باليونان، على إعادة تجديد دماء الفريق منذ توليه المسؤولية، وذلك من خلال الدفع بنجوم شبان تدريجياً في صفوف الفريق.

ولكن المشكلة الكبيرة التي تواجه بوستيكوجلو تتركز في عدم امتلاكه خبرة للتدريب خارج أستراليا، حيث تقتصر هذه الخبرة على فترة ضئيلة في اليونان إضافة للخبرة التي اكتسبها من مشاركته مع الفريق في بطولة كأس العالم 2014 بالبرازيل.

ولكن هذه الخبرة قد لا تكون كافية، خاصة أن الفريق لا يزال في مرحلة الإحلال والتجديد، كما أن هذا المدرب سيقود الفريق في البطولة الكبيرة الثانية في غضون 16 شهراً فقط منذ توليه المسؤولية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا