• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

وزير الدفاع يدعو إلى إبعاد الجيش عن «التجاذبات» السياسية

الجيش التونسي يؤمن قبر بلعيد بعد تهديد متشددين بتدنيسه

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 فبراير 2013

تونس (ا ف ب) - أعلن وزير الدفاع التونسي عبد الكريم الزبيدي (مستقل) مساء أمس الأول أن الجيش التونسي قام بتأمين ضريح المعارض شكري بلعيد الذي اغتيل الأربعاء بالرصاص أمام منزله ودفن أمس الأول في مقبرة الجلاز بالعاصمة تونس، وذلك بعد ورود أنباء عن اعتزام سلفيين نبش قبره وإخراج جثمانه بدعوى أنه «كافر وملحد»، ولا يجوز دفنه في مقابر المسلمين. وقال الزبيدي في تصريح لتلفزيون نسمة التونسي الخاص إن الجيش اتخذ «كل الاحتياطات» وقام بـ«تامين الضريح» حتى قبل ورود الأنباء المتعلقة باعتزام سلفيين تدنيس قبر بلعيد المعارض اليساري. والجمعة أعلن أبو عياض التونسي زعيم تنظيم أنصار الشريعة السلفي الجهادي في بيان «ندعو جميع المسلمين الذين ترحموا على ملحد معاد للإسلام واعتبروه شهيدا أن يتوبوا إلى الله وأن يراجعوا دينهم». وقال «نذكر بالحكم الشرعي في أمثال هؤلاء، إذا نفق منهم أحد فإنه لا يغسل ولا يكفن ولا يصلى عليه ولا يدفن في مقابر المسلمين وهذا إجماع قطعي». ودعا متشددون على صفحات فيسبوك إلى إخراج جثمان شكري بلعيد من المقبرة لأنه «كافر». ورد نشطاء إنترنت على هذه الدعوات بنشر حوار تلفزيوني سابق مع شكري بلعيد قال فيه، إن والده حفظه القرآن منذ صغره وإنه (بلعيد) حفظ بدوره القرآن لابنته.

واعتبرت رئاسة الجمهورية التونسية شكري بلعيد «شهيداً من شهداء الثورة» التونسية التي أطاحت في 14 يناير 2011 بالرئيس المخلوع زين العابدين بن علي. ودفن بلعيد في «مربع الشهداء» بمقبرة الجلاز عند المدخل الجنوبي للعاصمة التونسية.

ودعا وزير الدفاع التونسي عبدالكريم الزبيدي «غير منتم لأحزاب الائتلاف الحاكم» في تصريحات نادرة مساء أمس الأول إلى إبعاد الجيش عن «التجاذبات» السياسية في تونس التي تمر بأزمة سياسية حادة. وقال الزبيدي لقناة نسمة الخاصة، إن «المؤسسة العسكرية تعهدت بحماية أهداف الثورة، وهي تواصل حماية أهداف الثورة». وأضاف أن مؤسسة الجيش «لا تخدم أحزاباً ولا أشخاصاً، خاصة أن البلاد ما زالت في حاجة إليها»، ولذلك «فلنتركها في منأى عن كل التجاذبات» السياسية في تونس.

وبين الوزير أن الجيش التونسي لا»يعمل بالتعليمات والتوصيات» في إشارة إلى تقاليد جيش تونس الجمهوري الذي لا يتدخل في الحياة السياسية. وأكد أن «الجيش يعرف ماذا يفعل وقد عمل بالطريقة نفسها مع كل الحكومات وحتى في غياب السلطة (بعد الإطاحة ببن علي) والفراغ السياسي والشرعي، عرف كيف يشتغل وكيف ينقذ البلاد». وأضاف «هذا الكلام قلته في عديد المناسبات، وفي جلسة ضمت الرؤساء الثلاث (رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ورئيس المجلس التأسيسي) حتى تكون المؤسسة بعيدة كل البعد عن التجاذبات السياسية». يشار إلى أن رئيس الجمهورية هو في تونس القائد الأعلى للقوات المسلحة.

وجاءت تصريحات وزير الدفاع في معرض تعليقه على تصريحات أدلى بها الهادي بلعباس وزير الدولة للخارجية والناطق الرسمي باسم حزب المؤتمر (شريك حركة النهضة الحاكمة في الائتلاف الحاكم). وكان بلعباس صرح خلال مشاركته في برنامج حواري تلفزيوني مباشر أن رئيس الجمهورية منصف المرزوقي سخر الجيش الوطني لتأمين جنازة المعارض اليساري شكري بلعيد الجمعة. وعلق الزبيدي «منذ الخميس وأنا أسمع أن الجيش له تعليمات وسخروه لتأمين موكب دفن» جثمان بلعيد، و«أريد أن أقول إن الجيش لا يعمل بالتعليمات والتوصيات». وقد اعتبرت رئاسة الجمهورية التونسية بلعيد «شهيداً من شهداء الثورة» التي أطاحت بزين العابدين بن علي في 14 يناير 2011. وأضاف وزير الدفاع مخاطبا بلعباس «قلت إن رئيس الجمهورية سخر المؤسسة العسكرية لتامين موكب الدفن، هذا ليس صحيحاً وحتى وإن كان صحيحاً، فإن مثل هذا الكلام يجب ألا يصدر إلا من رئيس الجمهورية وليس من ناطق رسمي باسم حزب من الأحزاب». وأشار الوزير إلى أن هذه المرة الأولى التي يتدخل فيها في وسيلة إعلام تونسية منذ تسلمه حقيبة الدفاع قبل أكثر من عامين.