• الأربعاء 06 شوال 1439هـ - 20 يونيو 2018م

فنون بصرية ملهمة «ثلاثية الأبعاد»

«دبي كانفس».. جداريات ترسم السعادة وتحتفي بالتراث

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 27 فبراير 2018

أحمد النجار (دبي)

موسم فانتازي جديد، ودعوة للفرح الملون وتذوق موسيقى البحر والطبيعة والحياة، في النسخة الرابعة من فعالية «دبي كانفس»، التي انطلقت أمس في «لا مير»، الوجهة الحضرية المطلة على البحر، والتي احتضنت جداريات 30 فناناً ينتمون إلى 18 ثقافة حول العالم، في مقدمتهم الرسام الفائز بجائزة «دبي كانفس» الموسم الماضي، الإيطالي توني كوبليكيدو، والرسام الروسي دانييلا شيميليف صاحب المركز الثاني، والهولندي ليون كير الثالث، حيث يستلهم المشاركون أعمالهم من عناصر البيئة الإماراتية، ويطلقون العنان لخيالهم في صياغة موضوعات ترفيهية وقصص حياتية، تفتح نافذة على الحب والسلام في إمارة دبي التي عودتنا دائماً على إنتاج السعادة والإبداع والفنون البصرية الملهمة.

التراث والبيئة

وفي جولة ميدانية إلى منصة العمليات الفنية في «شارع الفن» بـ«لامير»، بدأ الفنانون في تنفيذ جدارياتهم الحية على مدار 3 أيام، أمام الجمهور والزوار الذين بدأوا في التدفق إلى مكان الحدث، تسبقهم إليه عدسات هواتفهم لتوثيق اللحظات الأولى قبل اكتمال جدارياتهم.

أما عن مشاركات الإماراتيات، كونهن صاحبات تجارب فنية لامعة، فكانت بداياتنا مع سارة الخوري، التي وصفت نفسها بـ«فنانة التعلم الذاتي»، وقالت إنها تعتز باختيارها للمشاركة للمرة الثانية في «دبي كانفس»، وكشفت الخوري أن عملها عبارة عن مجسم فني ثلاثي الأبعاد لـ«برواز دبي» بإطلالة ساحرة من فوق السحاب على خلفية برج خليفة ومعالم دبي، اعتمدت فيه تقنيات خاصة بألوان «الأكريليك»، إلى جانب بصمات خاصة تخاطب خيال المتلقي، مشيرة إلى أن العمل طوله 3 أمتار وعرضه متران، واستغرق 3 أيام لإنجازه.

برواز دبي ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا