• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

إخلاء 4 حقول نفطية في ليبيا خشية تعرضها لهجمات

سلاح الجو يدك أوكار «داعش» في بنغازي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 أبريل 2016

بنغازي، طرابلس (وكالات)

صرح آمر «قاعدة جمال عبدالناصر الجوية» بمدينة طبرق الليبية، العقيد طيار صالح عبدالله جودة، بأن سلاح الجو الليبي نفذ طلعات جوية قتالية خلال الـ48 ساعة الماضية بمحاور القتال في مدينة بنغازي. وأوضح جودة أمس للموقع الإلكتروني لـ«بوابة الوسط» الليبية، أن «الطلعات الجوية القتالية جاءت بشكل مُكثف بعد تحسن الأحوال الجوية التي ساءت خلال الأيام الماضية، ما أدى إلى توقف الطلعات الجوية القتالية والاستطلاعية». وأضاف جودة أن «طيران السرب العمودي والمقاتلات الحربية التابعة لسلاح الجو الليبي شنت غارات جوية مكثفة استهدفت مواقع وتجمعات تنظيم داعش، والتشكيلات المسلحة الموالية له، بمناطق الصابري وسوق الحوت والمحور الغربي».

إلى ذلك، أعلن خليفة العبيدي مدير المكتب الإعلامي للقيادة العامة للجيش الليبي التابع للحكومة المعترف به دولياً مقتل خمسة إرهابيين في كمين محكم نصبته سرية من الجيش في منطقة باب طبرق بمدينة درنة الواقعة شمال شرق البلاد. ونقلت بوابة أفريقيا الإخبارية الليبية عن العبيدي قوله في تصريحات صحفية أن القوات الجوية التابعة لغرفة عمليات عمر المختار نصبت كمينا للجماعات الإرهابية عند أحد التلال التي تم تلغيمها وعند دخولهم تم تفجير المكان. وأوضح العبيدي أن التفجير أسفر عن مقتل خمسة أشخاص، اثنان ليبيان وثلاثة سودانيين. وحذر العبيدي المواطنين عدم المرور والاقتراب من منطقة «الظهر الحمر» بدرنة باعتبارها منطقة عسكرية، وذلك حرصاً على سلامة المارة. يذكر أن الجيش الليبي يتصدى للجماعات الإرهابية العديدة في البلاد، منها تحالف مجلس شورى ثوار بنغازي وتنظيمي داعش وأنصار الشريعة.

إلى ذلك، أخليت أربعة حقول نفطية في ليبيا من الموظفين بينما أعلن موظفو حقل خامس الإضراب بسبب مخاوف أمنية، تتعلق بهجمات محتملة لتنظيم داعش، بحسب ما أفادت أمس مصادر متطابقة. وقال مسؤول عسكري في سرية مرادة التي تحمي الحقول في المنطقة الواقعة على بعد نحو 800 كلم جنوب شرق طرابلس «تم إخلاء أربعة حقول نفطية قبل يومين واقعة في الحوض النفطي» في مرادة. وأضاف بحسب ما نقلت عنه وكالة الأنباء «وال» القريبة من البرلمان المعترف به دوليا في الشرق أن الحقول الأربعة هي البيضاء وتيبيستي والسماح والواحة. وأوضح المسؤول في السرية الموالية للقوات التي يقودها الفريق أول ركن خليفة حفتر والمؤيدة للبرلمان المعترف به أن إخلاء الحقول جاء على خلفية «الانهيار من الناحية الأمنية وقلة الإنتاج اليومي، نظراً للظروف الأمنية الصعبة».

وفي الثاني من أبريل قتل ثلاثة من أفراد سرية مرادة وفقد اثنان آخران إثر هجوم شنه عناصر من تنظيم الدولة الإسلامية على حقلي البيضاء وتيبيستي، بحسب ما أفاد مصدر في السرية. وتبعد مرادة نحو 350 كلم عن مدينة سرت الساحلية التي يسيطر عليها تنظيم داعش وعلى المناطق المحيطة بها، ويسعى للتمدد في محيطها في اتجاه الحقول والموانئ النفطية، وبينها ميناءا السدرة وراس لانوف على بعد نحو 250 كلم شمال مرادة. وفي موازاة عملية الإخلاء، أعلن موظفو حقل زلطن على بعد نحو 55 كلم جنوب شرق مرادة «الدخول في إضراب عام نتيجة لتدهور الوضع الأمني داخل الحقل ومخاوف من هجمات محدقة قد يشنها تنظيم داعش، بحسب وكالة الأنباء. ونقلت الوكالة عن بيان موقع باسم الموظفين، إنه «نظراً لانتشار السيارات التي تحمل علم تنظيم داعش الإرهابي في المنطقة خلال ممارسة أعمالهم في الحقول، فقد قرروا إيقاف العمل والعودة إلى منازلهم حتى يتوفر الأمن». كما قرر الموظفون «تشكيل لجنة أزمة ووقف عمليات الإنتاج» من الحقل والتي تبلغ في ذروتها نحو 30 ألف برميل يومياً. وشن تنظيم داعش في بداية العام سلسلة هجمات ضد ميناءي السدرة وراس لانوف من دون أن يتمكن من دخولهما والسيطرة عليهما. وتراجع إنتاج النفط في ليبيا بفعل النزاع المسلح على الحكم فيها وهجمات تنظيم الدولة الإسلامية مؤخراً إلى نحو نصف مليون برميل يوميا بعدما كان قد تخطى معدل مليون ونصف مليون برميل في فترة ما قبل عام 2011.

إنقاذ 115 مهاجراً قبالة طرابلس ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا