• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م

تأهيل روضة المنار لدعم قطاعي التعليم وذوي الاحتياجات الخاصة بعدن

«الهلال» تنفذ المشروع العاشر لـ «أم الإمارات» في اليمن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 أبريل 2016

أبوظبي (وام)

نفذت هيئة الهلال الأحمر المشروع العاشر لـ«أم الإمارات» في اليمن والمتمثل في تأهيل روضة المنار بمديرية المنصورة في محافظة عدن، وذلك ضمن مبادرات سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام الرئيس الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة والطفولة الرئيسة الفخرية للهيئة المستمرة لدعم قطاعي التعليم وذوي الاحتياجات الخاصة في اليمن وتعزيز قدرتهما على تجاوز التحديات التي تواجههما في ظل الظروف الراهنة.

وتضم الروضة فصلين لذوي الإعاقة من الصم والبكم وقاعة لتدريب وتأهيل هذه الشريحة من الأطفال إلى جانب سبعة فصول أخرى لرفاقهم الأصحاء، وقامت الهيئة بإجراء عمليات الصيانة والتأهيل للفصول الدراسية ومكاتب الإدارة والمرافق المختلفة إلى جانب توفير المعينات الدراسية للأطفال والوسائل التعليمية الخاصة بفئة ذوي الاحتياجات الخاصة الذين يعانون من صعوبات النطق والتواصل مع من حولهم، إضافة إلى معدات ووسائل الترفيه للأطفال.

وتم افتتاح الروضة بحضور اللواء عيدروس الزبيدي محافظ عدن وممثلي الهلال الأحمر وعدد من المسؤولين في المحافظة ووزارة التربية والتعليم اليمنية وعدد من الشخصيات الاجتماعية والمختصين في قطاع ذوي الاحتياجات الخاصة وأولياء أمور الأطفال وأسدل الستار على مرافقها بعد التأهيل والصيانة والتي أضحت بيئة ملائمة لاحتضان هؤلاء الأطفال الذين انقطعوا عنها فترة لعدم صلاحيتها نتيجة الإهمال والأضرار التي لحقت بها.

يذكر أن هيئة الهلال الأحمر أنجزت خلال الفترة الماضية عددا من المشاريع الخاصة بتعزيز قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة ورعايتهم في إطار العناية التي توليها سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك لهذه الفئة المهمة في المجتمع وشملت عمليات التأهيل والدعم جمعية الفجر الجديد للطفل المعاق وجمعية أطفال عدن للتوحد وجمعية الحياة للتدخل المبكر، وتضمنت خطة الهيئة في هذا المجال تأهيل وترميم المباني ومرافقها وساحاتها الترفيهية الأخرى من ألعاب وحدائق داخلية وخارجية تراعي احتياجات هذه الفئة، وتساهم في الترويح عن الأطفال إلى جانب توفير الأثاث المناسب والوسائل التعليمية المعنية بتطوير قدرات ذوي الاحتياجات الخاصة وتنمية مهاراتهم وترغيبهم في عملية التعلم وتعزيز الشعور لديهم بالانتماء إلى الوسط المحيط بهم ومواكبة الطرق الحديثة في هذا النوع من التعليم النوعي والمتخصص، كما شملت المبادرة تزويد الجمعيات بالمواد الغذائية لتوفير وجبات الإفطار للأطفال.

ووجدت مبادرة سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك في هذا الصدد تقديرا كبيرا من ذوي الأطفال والمسؤولين والمجتمع المحلي، خاصة أن تلك الجمعيات التي واجهت تحديات كثيرة في توفير الخدمات المطلوبة للأطفال المنتسبين إليها نسبة للظروف الجارية حاليا في اليمن، وكانت كغيرها من المؤسسات الاجتماعية الأخرى قد توقف نشاطها لفترة طويلة بسبب الأزمة الراهنة، وتلقت هيئة الهلال الأحمر نداءات إنسانية من الأهالي لإعادة الحياة إلى هذه الصروح التعليمية الهامة والحيوية.

وأعرب أولياء أمور الأطفال عن بالغ امتنانهم وتقديرهم لمبادرة سمو الشيخة فاطمة السخية والتي تؤكد حرص سموها على الاهتمام بهذه الشريحة وتقديم المساعدة لأضعف الفئات المجتمعية والتي هي بحاجة ماسة للدعم والمساندة واهتمامها بتخفيف آلامهم ومعاناتهم، مؤكدين أن المبادرة تعيد الروح والحيوية لهذه الجمعيات المتخصصة والتي تعنى برعاية ذوي الاحتياجات الخاصة، وتخدم فئة غالية على قلوب الجميع، وتسعد الكثير من الأسر التي لا قدرة لها على توفير رعاية خاصة لأطفالها الذين يعانون من تحديات الإعاقة.

وكانت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك قد وجهت هيئة الهلال الأحمر بتنفيذ عدد من المشاريع التنموية في عدن والمحافظات المجاورة لتحسين خدمات الأمومة والطفولة في اليمن في مجالات حيوية كالصحة والتعليم وخدمات المياه والكهرباء وتعزيز قدرات المرأة اليمنية إلى جانب دعم قضايا ذوي الاحتياجات الخاصة وبعض المشاريع الإنسانية الأخرى.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا