• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

قدمه نتالي ديساي ولوران ناعوري

حفل غنائي أوبرالي في أولى أمسيات مهرجان أبوظبي

حجم الخط |


تاريخ النشر: الثلاثاء 12 أبريل 2016

فاطمة عطفة (أبوظبي)

أقيمت أمس الأول على مسرح قصر الإمارات، أولى أمسيات الدورة الثالثة عشرة من مهرجان أبوظبي الذي تنظمه مجموعة أبوظبي للثقافة، في حضور مؤسس المجموعة هدى الخميس كانو، بالتعاون مع السفارة الفرنسية في الإمارات. وتضمنت الأمسية حفل أوبرا للسوبرانو نتالي ديساي والباريتون لوران ناعوري، ورافقهما عازف البيانو ماتشيك بيوكولسكي، وهو يقدم لأول مرة في العالم العربي. وقد تضمن الحفل ما يزيد على عشرين مقطوعة غنائية من تأليف كل من: (غابرييل فوري، هنري دوبارك، فرانسيس بولان، ليو دليبيس، وشارل ماري فيدور)، وهذه المقطوعات مستوحاة من عدد من كبار الشعراء الفرنسيين، ومنهم: (فيكتور هيغو، بول فيرلين، شارل بودلير، غيوم أبولينير، وبول فاليري)، إضافة إلى الشاعر الألماني تيوفيل غوتيه.

وتضمن الفصل الأول أكثر من عشر مقطوعات غنائية من تأليف غابرييل فوري وهنري دوباراك، وبدأ الحفل بأغنية مشتركة بين ديساي وناعوري بعنوان «مثل كل روح على الأرض» لفيكتور هيغو، ثم قدمت ديساي بمفردها ست أغنيات بدأتها بأغنية «ضوء القمر» لفيرلين، وبعد ذلك قدم الاثنان معاً أغنية مشتركة بعنوان «الدموع الذهبية» من شعر ألبير سامان.

وبعد الاستراحة، تضمن الفصل الثاني أغان من تأليف كل من: فرانسيس بولان وليو ديليبيس وشارل ماري فيدور، وبدأ ناعوري أغنيته بـ 7 قصائد من شعر أبو لينير، ثم تابع المغنيان أداءهما الغنائي العذب، فردياً وثنائياً، بمرافقة عازف البيانو بيكولسكي حتى نهاية الأمسية التي استمرت ما يزيد على ساعتين.

يشار إلى أن القصيدة الغنائية الفرنسية أو ما يعرف باسم المقطوعات الشعرية الملحنة، تتمتع بتاريخ طويل يمتد إلى أيام الشعراء الجوالين في العصور الوسطى، وقد حظيت بمؤلفين مبدعين في القرن التاسع عشر، استلهموا كلمات أغانيهم من قصائد كبار الشعراء الفرنسيين.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا