• الاثنين 03 رمضان 1438هـ - 29 مايو 2017م

الكويت يبحث عن حفظ ماء الوجه

«الأزرق» يحاول الخروج من عنق الزجاجة عبر «البوابة الصفراء»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 01 يناير 2015

القاهرة (د ب أ)

مع الخروج المبكر والمهين من الدور الأول لبطولة كأس الخليج الثانية والعشرين «خليجي 22» التي استضافتها العاصمة السعودية الرياض في نوفمبر الماضي، لم يعد أمام المنتخب الكويتي لكرة القدم سوى تقديم عروض قوية وتحقيق نتائج طيبة في بطولة كأس آسيا التي تستضيفها أستراليا من 9 إلى 31 يناير.

ويحتاج المنتخب الكويتي «الأزرق» إلى الظهور بشكل مغاير تماما لما كان عليه في «خليجي 22» إذا أراد عبور الدور الأول على الأقل في كأس آسيا لحفظ ماء وجه الكرة الكويتية على الساحة القارية والخروج من عنق الزجاجة، ويحظى «الأزرق» بتاريخ حافل في بطولات كأس آسيا، حيث كان مع جاره العراقي أول المنتخبات العربية مشاركة في البطولة وكان هذا بداية من النسخة الخامسة عام 1972.

وفي مشاركته الأولى بالبطولة، خرج «الأزرق» من الدور الأول، بعدما احتل المركز الأخير في مجموعته ولكن الكرة الكويتية شهدت جيلها الذهبي في أواخر السبعينيات وأوائل الثمانينيات ليصل «الأزرق» إلى نهائي كأس آسيا عام 1976 ويسقط بصعوبة أمام المنتخب الإيراني صفر- 1 في المباراة النهائية حيث أحرز المنتخب الإيراني لقبه الثالث على التوالي في البطولة.

وفي 1980، أكدت الكرة الكويتية بريقها وترجمت طفرتها إلى لقب أول في الكأس القارية، عندما ثأر الفريق لنفسه وتغلب على المنتخب

الإيراني 2-1 في المربع الذهبي ثم على كوريا الجنوبية 3- صفر في النهائي، رغم خسارته أمام منتخب كوريا بالنتيجة نفسها في الدور الأول للبطولة، وكان هذا اللقب دافعاً قوياً لـ «الأزرق» لاستمرار التألق ليصل بعدها بعامين فقط إلى نهائيات كأس العالم 1982 بإسبانيا. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا