• الأربعاء 03 ربيع الأول 1439هـ - 22 نوفمبر 2017م

خلال حلقة نقاشية لـ«الوطني» عن التعليم في رأس الخيمة

تربويون: الأعباء تحاصر الطلبة والمعلمين وأولياء الأمور

حجم الخط |


تاريخ النشر: الخميس 09 مارس 2017

مريم الشميلي (رأس الخيمة)

طالب تربويون في منطقة رأس الخيمة التعليمية بضرورة تخفيف حدة متطلبات الميدان التعليمي المفروضة على الطالب والمعلم وولي الأمر، خاصة أنها أصبحت متطلبات منهكة وتعجيزية أحياناً، مطالبين المسؤولين عن التعليم النزول إلى الميدان بشكل مباشر ومتابعة التطورات الداخلية فيها، وانتظار النتائج الخاصة بالمشاريع قبل إصدار قرارات بمشاريع أخرى.

مؤكدين أن قنوات التواصل التي خصصتها وزارة التربية والتعليم أصبحت اليوم «شبه عقيمة» لا تحقق الغاية منها، ولا يتم الرد على السائل فيهم، وتظل الأمور معلقة من دون أي تحريك.

كما طالب أولياء أمور أن يتم النظر في مسألة ضغط المناهج، وكثرة المتطلبات والحصص، والتي لها تأثير عكسي، وسلبي قد لا تحمد عقباها في المستقبل، وتصبح مسألة التعليم منفرة أكثر من كونها محببة لدى الطالب والمعلم وولي الأمر، منوهين إلى أن عدداً من المدارس شهدت الفصل الماضي رسوباً جماعياً، متسائلين عن سبب ذلك.

جاء ذلك، خلال الحلقة النقاشية الثالثة التي نظمتها لجنة شؤون التعليم والثقافة والشباب والرياضة والإعلام بالمجلس الوطني الاتحادي مساء أمس الأول في مركز وزارة الثقافة وتنمية المعرفة بإمارة رأس الخيمة، بعنوان «الواقع والتحديات في التعليم»، وذلك في إطار خطة اللجنة لمناقشة موضوع «سياسة وزارة التربية والتعليم».

وشارك في الحقلة، ناعمة عبدالله الشرهان رئيس اللجنة، وحمد الرحومي مقرر اللجنة، وعائشة بن سمنوه، وأحمد النعيمي، ومحمد الكتبي، ومعلمون ومعلمات وإداريون في الميدان التربوي، وطلبة وطالبات وأولياء أمور. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا