• الجمعة 03 ربيع الأول 1438هـ - 02 ديسمبر 2016م

مشاركة محمد بن زايد تعطي بعداً وعمقاً لفعاليات الدورة الثالثة

محمد بن راشد يشهد اليوم انطلاق «القمة الحكومية»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

دبي (وام) يشهد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله»، اليوم، انطلاق فعاليات الدورة الثالثة من القمة الحكومية التي تعقد بمدينة جميرا في دبي، وتمتد حتى 11 فبراير الحالي تحت شعار «استشراف حكومات المستقبل». وأكد معالي محمد عبدالله القرقاوي وزير شؤون مجلس الوزراء رئيس اللجنة المنظمة للقمة الحكومية أن القمة إذ تنطلق في يومها الأول مسجلة مشاركة نحو 4000 مشارك من الدولة و93 دولة حول العالم يضمون رؤساء وزارات ونواب رؤساء ووزراء وأعضاء من السلك الدبلوماسي في الدولة ومسؤولي منظمات دولية - تثبت مكانتها كمنصة عالمية لتبادل أفضل الممارسات على صعيد تطوير وتقديم الخدمات الحكومية وكفعالية دولية هادفة إلى استشراف مستقبل الحكومات، وتؤكد أن الإمارات أصبحت تحت قيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» وجهة عالمية في مجال التطوير الحكومي. وقال معالي القرقاوي، إن متابعة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، لكل تفاصيل وترتيبات القمة ومشاركة الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة متحدثاً في جلستها الرئيسة لأول مرة هذا العام ستعطي بعداً وعمقاً للقمة وما سيطرح فيها. وأضاف أن القمة الحكومية في دورتها الثالثة ستكون أكثر تميزاً وتجدداً، وستعمل على وضع مسيرة التطوير الحكومي على سكة المستقبل من خلال تناول واقعه من وجهة نظر استشرافية تنطلق من فهم وإيمان بأهمية مواكبة التطورات واستباق المستقبل بالاستعداد الجيد لتحدياته ومتطلباته. من جهتها، قالت عهود الرومي مديرة عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء نائبة رئيس اللجنة المنظمة للقمة، إن القمة الحكومية في دورتها الثالثة تنطلق من واقع أن الحكومات مطالبة بأن تتعلم لغة المستقبل وتوجه طاقاتها باتجاه تحفيز الإبداع والابتكار. وأضافت الرومي أنه خدمة لهذا الهدف، فإن القمة تستضيف رواد الابتكار وأصحاب التجارب الناجحة على مستوى العالم، وتجمعهم على منصتها لتبادل الأفكار ومشاركة أفضل الممارسات ما يسهم في نشرها على أوسع نطاق ممكن. وتشكل القمة منصة عالمية لمناقشة الجيل المقبل من حكومات المستقبل وأهم المتغيرات العالمية في مجال التطوير الحكومي، وتبحث سبل تطوير مفاهيم جديدة ترفع كفاءة العمل الحكومي، وتستعرض أفضل الممارسات العالمية الهادفة إلى رفع مستويات السعادة والرفاهية من خلال تعزيز الأداء الحكومي وتطويره لتلبية المتطلبات الحالية والمستقبلية. ويشارك في فعاليات الدورة الثالثة للقمة الحكومية حوالي 4000 مشارك من دولة الإمارات و93 دولة حول العالم، بمن فيهم كبار الشخصيات، وقادة القطاع الحكومي، والخبراء الدوليون، إضافة إلى مشاركة أكثر من 100 شخصية من كبار المتحدثين في جلسات رئيسة تفاعلية تجمع العديد من القادة وصناع القرار والوزراء والرؤساء التنفيذيين وقادة الفكر في مجال الابتكار الحكومي والمسؤولين الحكوميين والخبراء الذين سيعرضون آراءهم وأفكارهم ورؤاهم حول حكومات المستقبل في أكثر من 50 جلسة من الجلسات المتخصصة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض