• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقومات الدولة الناجحة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

دبي (وام)

تطرح القمة الحكومية 2015 اليوم تساؤلات في غاية الأهمية عن مقومات الدولة الناجحة بما يتماشى مع سعيها إلى رسم تصور للحكومات المستقبلية وخدماتها.

ومن خلال مشاركته في جلسة حول «الدول الجيدة»، يطرح سايمون آنهولت أستاذ العلاقات الدولية مستشار السياسية العامة في المملكة المتحدة، في حديثه عبر منصة القمة الحكومية في يومها الثاني، تساؤلات حول التقدم البشري ومدى أهميته للدول مقارنة بسياساتها الوطنية، وهي: إلى أي مدى يتحتم على الدول التعاون فيما بينها لخدمة مجتمعاتها «في مسعى للفت أنظار الناس إلى مفهوم جديد وغير مألوف للبعض لكنه بدأ يلقى رواجا في الفترة الأخيرة، وهو (الدولة الجيدة)».

وانطلاقاً من أن التحديات التي تواجه البشرية اليوم هي تحديات عالمية لا تعرف الحدود مثل تغير المناخ والأزمات الاقتصادية والأوبئة والفقر والنمو السكاني ونقص الغذاء والمياه والطاقة، فإن الطريقة الوحيدة التي يمكن معالجتها بشكل صحيح هي من خلال الجهود الدولية.

لكن المهم من وجهة نظر آنهولت هو ما مدى مساهمة الدول أو اهتمامها ببذل المجهود في حل هذه المشكلات والمعضلات عالمياً، وقد أقدم على ابتكار مؤشر جديد يساعد في قياس ما يساهم فيه كل بلد على الأرض لتحقيق الصالح العام للبشرية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض