• الثلاثاء 26 ربيع الآخر 1438هـ - 24 يناير 2017م
  12:38    روسيا تقول إن سحب القوات الأمريكية من أفغانستان سيفاقم وضع البلاد         12:39     أسعار النفط ترتفع بفضل هبوط الدولار وخفض الإنتاج         12:52     جولدمان ساكس يرفع دعوى مضادة بمليار دولار على رجل أعمال اندونيسي         01:06     نائب رئيس الوزراء التركي: لن نسلم مدينة "الباب" إلى نظام الأسد بعد استعادتها من داعش         01:20     وكالة الأناضول: تركيا وروسيا وإيران تتفق على آلية ثلاثية مشتركة لمراقبة انتهاكات وقف إطلاق النار في سوريا         01:30    محمد بن راشد يحضر منتدى "الفضاء مشروعنا" من تنظيم «مركز محمد بن راشد للفضاء»        01:36     ترامب يتخذ خطوة مبكرة لفرض قيود على الإجهاض على مستوى العالم     

تقرير «هيومن رايتس» مغلوط

«أخبار الساعة»: الإمارات نموذج لاحترام حقوق الإنسان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

أبوظبي (وام)

أكدت نشرة «أخبار الساعة» أن دولة الإمارات العربية المتحدة تعد نموذجاً للانفتاح والوسطية والاعتدال واحترام حقوق الإنسان، إضافة إلى أنها تمثل رمزاً للتعايش بين عشرات الثقافات والأعراق والطوائف، ولذلك فإنها المكان المفضل للعيش والعمل بالنسبة إلى الشباب العربي وغير العربي وفقاً لاستطلاعات الرأي العالمية.

وتحت عنوان « محاولة بائسة هدفها الإثارة والتشويه « قالت : لكن بعض منظمات حقوق الإنسان تتغاضى عن كل هذه الجوانب الإيجابية التي تميز تجربتنا التنموية الشاملة ويمثل الإنسان وسعادته وتحسين مستوى حياته محوراً أساسياً لها وتصدر التقارير السلبية عن دولة الإمارات العربية المتحدة اعتماداً على معلومات مغلوطة من جهات وقوى مغرضة من دون أن تكلف نفسها عناء البحث والتدقيق عن الحقيقة أو تحري المعلومات الصحيحة من مصادرها الأصلية، ومن هذه المنظمات منظمة هيومن رايتس ووتش في تقريرها الأخير الصادر في يناير الماضي الذي انطوى على الكثير من المغالطات والأحكام البعيدة كل البعد عن الواقع المشرق لحقوق الإنسان في الإمارات الذي يشعر به كل مواطن ومقيم وسائح وزائر وتشيد به المنظمات المنصفة ذات المصداقية على المستوى العالمـي.

وقالت « أخبار الساعة « في ختام مقالها الافتتاحي : إن الجانب الثاني هو أن الإمارات منفتحة دائماً على الحوار والتعاون لكن بشرط توافر نية صادقة لهذا الحوار لدى الطرف الآخر، وليس تعمد تغييب الحقائق أو ترويج أحكام مسبقة، والجانب الثالث رفض الفوقية وأسلوب الوعظ والإثارة حيث تعرف الإمارات طريقها جيداً في ملف حقوق الإنسان، ولا تنتظر توجيهاً من أي جهة أو تدخلا غير مقبول في شؤونها الداخلية تحت أي شعار أو لافتة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض