• الاثنين 04 شوال 1439هـ - 18 يونيو 2018م

ضمن فعاليات عام القائد المؤسس

«الإمارات للدراسات» ينظم بعد غد محاضرة حول «زايد والإعلام»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 26 فبراير 2018

أبوظبي(الاتحاد)

ينظِّم مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، محاضرته رقم (583) عن «زايد والإعلام»، يلقيها محمد الحمادي، المدير التنفيذي للتحرير والنشر في شركة أبوظبي للإعلام رئيس تحرير جريدة «الاتحاد»، وذلك في الساعة السابعة والنصف من مساء يوم بعد غد الأربعاء، بمقر المركز في أبوظبي، و«الدعوة عامة».

وتأتي هذه المحاضرة في إطار تفاعل «مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية» مع مبادرة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، بإعلان عام 2018 «عام زايد»، تخليداً لذكرى المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، بالتزامن مع مرور 100 سنة على ميلاده، ولتكون بمثابة رد جزء، ولو بسيط، من العرفان للوالد المؤسس، رحمه الله، الذي وهب حياته لخدمة الوطن ورفعته، ولم يأل جهداً في تخفيف معاناة أي إنسان أينما وجد وكيفما كان.

وتركز هذه المحاضرة على رؤية المغفور له، بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، للإعلام من ثلاث زوايا: حيث تتناول أولاً، أسلوبه في صناعة الحدث الإعلامي، وتوظيفه له، بصفته سنداً داعماً لتحقيق الاتحاد من جهة، ودفعه بوعي ليعبِّر عن مشروعات الدولة داخلياً، وعلاقتها بالخارج، بما يمكن عدُّه «بداية باكرة لتوظيف القوة الناعمة» من جهة ثانية. وثانياً، مضامين الإعلام في فترة حكم الشيخ زايد، رحمه الله، ومن ذلك: ترسيخ حرية الرأي والتعبير، وإعلاء قيم الثقافة والفكر والشفافية، والعمل من أجل وصول الكلمة الصادقة والصحيحة إلى المجتمع الإماراتي، وقد أصبحت تلك المضامين مرجعيَّة للإعلام الإماراتي اليوم، يرْكَن إليها في ظل السقوط المدوِّي لوسائل الإعلام، وإفراغ رسائلها من مضامينها، خاصة الأخلاقية. وثالثاً، إلى إسهامات الشيخ زايد، طيب الله ثراه، في صناعة «الإعلام العربي»، سواء من خلال تركيزه على الثقافة العربية، واستحضارها في كثير من تصريحاته وخطبه ومجالسه، أو من خلال الدعم المباشر للإعلام لتحقيق أهدافه، بما فيها الأهداف القومية في أزمنة السلم والحرب والفتن الكبرى.

وجدير بالذكر أن الأستاذ محمد الحمادي يشغل منصب المدير التنفيذي للتحرير والنشر في شركة أبوظبي للإعلام ورئيس تحرير جريدة «الاتحاد»، كما تولى مهمة تأسيس مجلة «ناشيونال جيوغرافيك» العربية.

وللحمادي مساهمات كثيرة في الصحافة، فهو كاتب عمود صحفي منذ عام 1997، وعنصر مشارك ونشط على شبكات التواصل الاجتماعي، ويُعرَف عنه اهتمامه بالإعلام الجديد، كما حصل الحمادي على جوائز عدَّة، منها: جائزة شخصية العام الاتحادية من مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، وجائزة الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان للعمل الإنساني، ووسام وزير الداخلية لخدمة المجتمع، وجائزة الشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم للتفوق العلمي، بالإضافة إلى جائزة الصحفي المتميز من نادي دبي للصحافة، وجائزة أفضل مقال صحفي من جائزة تريم عمران الصحفية.

ويُعَدُّ الحمادي عضواً مؤسساً في منظمة القيادات العربية الشابة (دبي)، كما أنه يتمتع بعضوية كل من: الاتحاد الدولي للصحافيين (بروكسل)، واتحاد الصحفيين العرب (القاهرة)، وجمعية الصحفيين (دبي)، ومجلس إدارة جائزة الصحافة العربية (دبي)، ومجلس إدارة اتحاد الصحافة الخليجية (البحرين). وصدر له ثلاثة كتب هي: زمن المحنة (2008)، وديمقراطية الإمارات (2009)، وخريف الإخوان (2016).

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا