• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

الحكومة الفرنسية تستبعد شراء حصة في «بيجو»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 فبراير 2013

باريس (رويترز) - قال مصدر من وزارة المالية الفرنسية إن بلاده لا تعتزم دعم شركة صناعة السيارات المتعثرة بيجو ستروين بشراء حصة فيها مبددا بذلك تكهنات بضخ الدولة نقودا في الشركة للمساعدة على تخفيف المشكلات التي تواجهها.

جاءت هذه التصريحات بعد يوم من قيام شركة بيجو ستروين التي تعاني من تراجع المبيعات في سوق السيارات الأوروبية الراكدة بإلقاء الضوء على حجم مشكلاتها من خلال شطب 4,1 مليار يورو (5.5 مليار دولار) من قيمة أصول لها.

وقال المصدر أمس الأول “استثمار الدولة في أسهم بيجو ليس مطروحا... فأولوية المجموعة تتمثل في تنفيذ خطتها للتعافي وتعزيز تحالفها مع جنرال موتورز والاستمرار في تنميتها”.

وكان وزير الموازنة الفرنسي جيروم كاوزاك قال في وقت سابق إن بلاده ربما تدرس الاستثمار في بيجو للمساعدة في رفع أسهمها. وقال الوزير لقناة تلفزيون بي.اف.ام “هذا ممكن... هذه الشركة يجب ألا تزول ولا يمكن أن تزول وينبغي علينا أن نفعل كل ما يلزم لإنقاذ هذه الشركة”.

وقال متحدث باسم صندوق الثروة السيادي في فرنسا إن الصندوق لا يعمل على أي خطة للاستثمار في بيجو. ورفضت شركة السيارات التعليق.

وبيجو واحدة من الشركات الأكثر تضررا من انخفاض المبيعات الذي استمر طويلا في أوروبا. وقررت الشركة تسريح ثمانية آلاف عامل وإغلاق مصنع للحد من الخسائر التي قاربت 200 مليون يورو شهريا. وتعهدت الشركة بالعودة إلى نقطة التعادل في عام 2014.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا