• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

«أبوظبي للإعلام» تسلم الأرشيف الوطني 2250 فيلماً وثائقياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 أبريل 2016

أبوظبي (الاتحاد)

تسلم الأرشيف الوطني 2250 نسخة أصلية من الأفلام الوثائقية لأبوظبي للإعلام، وذلك في المرحلة الثانية من تسلم المواد الأرشيفية، بعدما ضمت المرحلة الأولى 3500 من النسخ الأصلية للأفلام التي ترصد جوانب في حياة القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد «طيب الله ثراه»، وتوثق بعض جهوده في تأسيس التنمية، والنهضة بدولة الإمارات، والإنجازات العظيمة التي حققتها الدولة.

وقال سعادة محمد إبراهيم المحمود رئيس مجلس إدارة «أبوظبي للإعلام» والعضو المنتدب: تأتي المرحلة الثانية من تسليم الأرشيف الوطني، الأفلام الوثائقية، دعماً للمبادرة التي تأتي في إطار الحرص على الحفاظ على وثائق تحفظ جانباً مهماً من مرحلة تأسيس الدولة، وتعتبر إرثاً حضارياً مهماً غنياً بالمعارف والحكمة والمعلومات القيمة التي من شأنها تعزيز قيم الوطنية والانتماء والولاء في نفوس أبناء الوطن.

وأكد المحمود أن أبوظبي للإعلام تدعم المبادرات المجتمعية مع الجهات الحكومية في مختلف المجالات المرتبطة معها، مشيراً إلى أن الأفلام الوثائقية المقدمة توضح ما تحلى به المغفور له بإذن الله، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، من حكمه وسياسة، وتوثق لجوانب مهمة من المناسبات الوطنية والاجتماعية والزيارات الرسمية للقائد المؤسس، وتضمن إنجازاته المختلفة في شتى المجالات، لتكون دروساً مستخلصة من مؤسس الدولة في الإخلاص والعطاء والقيادة وبناء الوطن لتستفيد منها الأجيال القادمة، ولتكون شاهداً على ماضي الإمارات العريق.

وأشار المحمود إلى أن حفظ الوثائق للأجيال القادمة يعتبر أحد العناصر المهمة لتاريخ الدولة وسيادتها، ودليلاً على تطورها، مؤكداً أن هذه الأفلام تعتبر إرثاً ثميناً، ويجب الحفاظ عليها للأجيال القادمة، خاصة وأنها تؤرخ لمسيرة المؤسس الشيخ زايد الذي يمثل مدرسة عظيمة في الفكر والثقافة والقيادة والحكمة والعطاء.

وقال: الوثائق المقدمة مهمة؛ لأنها تظهر الرؤية الاستشرافية الفذة التي كان يمتلكها المغفور له الشيخ زايد، والتي سار على خطاها أبناؤه في رسم السياسات الحالية والمستقبلية، ما أسهم في وضع الدولة في مصاف دول العالم المتقدمة.

ويبدأ الأرشيف الوطني بتسلم الدفعة الثانية من أرشيف «أبوظبي للإعلام» على مراحل بشكل رسمي حسب إجراءات تحويل الوثائق التاريخية إليه، وبما يتفق مع سياسات اللائحة التنفيذية للقانون الاتحادي رقم (7) لعام 2008 الخاص بالأرشيف الوطني، وفي إطار تفعيل الاتفاقية التي أبرمها الأرشيف الوطني مع «أبوظبي للإعلام» في أكتوبر 2013.

وثمن الأرشيف الوطني مبادرة «أبوظبي للإعلام»، مؤكداً أن لهذه الأفلام دوراً مهماً في تعزيز الولاء، والانتماء للوطن، وفي تدعيم أركان الهوية الوطنية، ومرجعاً للباحثين الذين يجدون فيها مصدراً، ومفيداً بعد حفظها إلكترونياً، وإتاحتها، كما دعا الأرشيف الجهات الحكومية الأخرى في الدولة على العمل لحفظ رصيد الدولة الوثائقي بتحويل المواد الأرشيفية لكي يتم حفظها في الأرشيف الوطني.

وتوضّح الأفلام الوثائقية المقدمة ما تحلى به الشيخ زايد كقائد استثنائي من حنكة سياسية، ودبلوماسية، وترصد قوة شخصيته الآسرة القيادية التي كان يتمتع بها بين قادة العالم الذين أجمعوا على حب الشيخ زايد، واحترامه. وتتيح هذه الأفلام التعرّف إلى جوانب من السيرة العطرة للقائد المؤسس في مختلف المجالات، كالاستقبالات، والزيارات الرسمية، والمناسبات الوطنية، والاجتماعية، وعلى إنجازاته الخالدة، وحبه لوطنه وأبناء شعبه، وذلك ما جعل اسمه «طيب الله ثراه» رمزاً للوطن، وللعطاء على مر العصور.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض