• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

اطلع على مشروعات الطلبة وأنشطتهم فى «البيت متوحد»

وزير التربية: الاستثمار في الشباب والتعليم نهج القيادة الرشيدة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الجمعة 01 يناير 2016

أبوظبى (الاتحاد)

أكد معالي حسين الحمادي وزير التربية والتعليم، أن تنفيذ الاستراتيجيات الوطنية الطموحة للدولة، مرتبط بمؤشر جودة الأداء، وتحقيق التكاملية في الخطط والبرامج لقطاعات الدولة المختلفة، وهو ما تسعى الوزارة إليه جاهدة عبر توثيق شراكاتها المجتمعية، مشيراً إلى أن الاستثمار في الشباب والتعليم نهج اختطته القيادة الرشيدة ووجهت به، ومهدت إليه ليكون الخيار الأوحد عبر وضع الإطار العام بما يكفل تحقيق هذا المبتغى، وهو ما تجسد من خلال إيلاء التعليم قسطاً وافراً من الاهتمام ليشكل الانطلاقة نحو المستقبل.

جاء ذلك خلال جولة معاليه بمخيم «البيت متوحد» الذي نظمه مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني، واختتم فعالياته أمس في المنطقة الغربية، بالتعاون مع وزارة التربية والتعليم، ومجلس أبوظبي للتعليم، محققاً نجاحاً جديداً يضاف إلى رصيده، حيث استقطب نحو 5 آلاف طالب وطالبة من المواطنين، وبمشاركة 40 مؤسسة للتعليم العالي والمعاهد التكنولوجية.

وقال الحمادى: إن متطلبات التنمية المستدامة في الدولة والتحول نحو مجتمع الاقتصاد المعرفي، أمران يرتكزان على القدرة في الاستثمار في عنصر الشباب، وهو الأمر الذي حظي باهتمام الوزارة التي عززت آليه التعاطي مع هذه المرحلة الجديدة عبر توثيق شراكاتها بمختلف المؤسسات التعليمية محلياً وعالمياً، وفي مقدمتها مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني.

وأضاف معاليه أن مخيم البيت المتوحد، يعد مشروعاً نوعياً بامتياز كونه يحقق أهدافا عدة في آن واحد، إذ يعد فرصة سانحة يكتسب من خلالها الطلبة مهارات عدة، تسهم في صقل شخصية الطالب، وتعزز من حس المسؤولية لديه، وتوثق صلته بالتراث ضمن بيئة تحاكي الطبيعة الإماراتية، فضلاً عن الحرص على جعل المخيم وسيلة للتزود بالمعرفة، وتنمية المواهب الطلابية، وتجذير مفاهيم الإبداع والابتكار لديهم عبر البرامج العلمية المنفذة، واحداث تغييرات ايجابية في سلوكهم، وغرس القيم الأصيلة ومفهوم الهوية الوطنية في نفوسهم.

من جانبه، قال مبارك سعيد الشامسي مدير عام مركز أبوظبي للتعليم والتدريب التقني والمهني: إن المركز وهو يمضي قدماً بخطواته للارتقاء بالتعليم وتعزيز مفاهيم الهوية الوطنية لدى الطلبة وربطهم بتراثهم وأصالة وعراقة ثقافة دولة الإمارات، فإنه وجد في مشروع مخيم البيت متوحد فرصة لتحقيق هذه الغاية، لذا كانت الجهود متواصلة ومركزة على انجاح فكرته واهدافه.

وأضاف الشامسي أن ثمة علاقة وشراكة استراتيجية تجمع المركز في وزارة التربية والتعليم، ضمن إطار شمولي تحكمه أهداف وغايات وطنية مستندة إلى رؤية القيادة وتوجهات الدولة، وهو بالتالي ما يسهم في تسريع وتيرة العمل، والوصول إلى الأهداف المنشودة في تحقيق نظام تعليمي متطور قادر على تلبية حجم التطلعات، ورفد الدولة بطاقات شبابية متمكنة، وبناء منصة ثابتة لأجيال المستقبل. وأكد أن ما وصلت إليه الدولة من نهضة تنموية ما هو إلى دليل على حرص القيادة ودأبها على توفير كافة أشكال الدعم لقطاعاتها المختلفة وفي مقدمتها التعليمية منها، حتى تظل دولة الإمارات في الطليعة، وتكون في مكانتها المستحقة على خارطة التنافسية العالمية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض