• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م

المرشحون النهائيون من قارة أوروبا عن فئة المدارس الثانوية لـ «الاتحاد»:

جائزة زايد لطاقة المستقبل تبرز دور الإمارات في تشجيع الدول على الالتزام بحلول الاستدامة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 يناير 2017

سيد الحجار(أبوظبي)

أكد عدد من المرشحين النهائيين لجائزة زايد لطاقة المستقبل عن فئة المدارس الثانوية العالمية، أن الجائزة تساعد المدارس في تطوير مشاريع جديدة تسهم في زيادة وتحسين كفاءة استهلاك الطاقة، وتطبيق حلول الطاقة المتجددة، موضحين أن التزام الإمارات بموضوع الاستدامة يمثل نموذجاً مشرقاً يمكن أن يحتذى به في إطار السعي نحو الوصول إلى مستقبل أفضل وأكثر استدامة.

وقال هؤلاء لـ«الاتحاد» إن تحقيق مستقبل الطاقة المتجددة يتطلب تقديم أفكار مبتكرة وطموحة لمواجهة نقص الطاقة والمشكلات الناجمة عن استخدام مصادر الطاقة التقليدية، موضحين أن الجائزة تسهم في جعل الحياة على كوكب الأرض أفضل.

وأشاروا إلى دور الجائزة في تشجيع طلاب المدارس الثانوية على إجراء البحوث والمشاركة في مشاريع متنوعة حول استخدام مواد جديدة وأكثر توافقاً مع البيئة للحصول على الطاقة النظيفة، موضحين أن أهمية جائزة زايد لطاقة المستقبل لا تقتصر على قيمتها المادية المجزية فحسب، ولكن أيضاً في دعم تنفيذ العديد من المشاريع المستقبلية بقطاع الطاقة المتجددة.

وأضافوا أن الفوز بجائزة زايد لطاقة المستقبل يسهل على الطلاب تنفيذ رؤيتهم الحالية حول موضوع الاستدامة، ويربط المدرسة أيضاً بمجتمع دولي يشجع على إطلاق مبادرات مماثلة في المستقبل.

وأكد المشاركون في الجائزة أنها تسهم في إشراك الطلاب في مواضيع تخص الاستدامة والطاقة المتجددة، إذ تتيح لهم فرصة تنفيذ مشروع قد لا يكون ممكناً من دون الحصول على دعم خارجي، كما تعزز إيمانهم بأنهم جزء من المساعي الرامية إلى إيجاد حلول للمشاكل والتحديات البيئية التي يواجهها الشباب حول العالم. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا