• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

مقدونيا تستخدم الغازات ضد المهاجرين واليونان تدين

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 أبريل 2016

اليونان (وكالات)

أصيب أكثر من 300 مهاجر بجروح وحالات اختناق أمس عند مخيم إيدوميني الحدودي بين اليونان ومقدونيا، عندما أطلقت الشرطة المقدونية غازات مسيلة للدموع على مجموعة منهم حاولت اقتحام الحاجز على الحدود اليونانية المقدونية، وفق ما قال مسؤول في منظمة أطباء بلا حدود.

وأوضح المسؤول، أن «عشرات الأشخاص جرحوا وأصيبوا بحالات اختناق، وتم نقل 3 منهم إلى مستشفى كيلكيس»، مشيرا إلى أن بعض المهاجرين أصيبوا «بأعيرة مطاطية». ونفت المتحدثة باسم الشرطة المقدونية ليزا بندفسكا استخدام الرصاص المطاطي قائلة «نحن نستخدم مواد كيماوية مسموح بها ولا نستخدم أي نوع من الرصاص». وبدأت هذه الأحداث قبيل ظهر يوم أمس، عندما احتشد نحو 500 مهاجر على الحاجز الحدودي للمطالبة بفتح الحدود المغلقة، وحاولوا إزالة الأسلاك بالقوة ورشقوا الشرطة المقدونية بالحجارة فردت باستخدام الغاز المسيل للدموع. وأشارت الشرطة المقدونية إلى أن ثلاثة من عناصرها أصيبوا بجروح طفيفة.

وأوضح المتحدث باسم وزارة الداخلية المقدونية توني انجيلوفسكي، إن عناصر الشرطة المقدونية «أطلقوا الغازات المسيلة للدموع لحماية انفسهم وحماية الحدود، عندما حاولت مجموعة من المهاجرين تدمير الأسلاك». بدورها قالت اليونان إن استخدام القوة ضد المهاجرين أمر خطير ومؤسف، واتهمت سلطات مقدونيا باستخدام الرصاص المطاطي والغاز المسيل للدموع لإبعاد حشود على الجانب اليوناني من الحدود.

وقال المتحدث باسم منسقي الهجرة في الحكومة اليونانية جورج كيريتسيس «استخدام المواد الكيماوية والرصاص المطاطي وقنابل الصوت دون تمييز ضد مجموعات من الضعفاء خاصة مع عدم وجود أسباب لهذه القوة يمثل تصرفا خطيرا ومؤسفا».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا