• الاثنين 06 ربيع الأول 1438هـ - 05 ديسمبر 2016م
  12:01     مصادر أمنية: مسلحون يقتلون جنديين شمال لبنان     

قادة المعارضة الإسرائيلية يدعون نتنياهو لإلغاء زيارة واشنطن

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

القدس المحتلة (وكالات)

دعا قادة أحزاب إسرائيلية معارضة مساء أمس الأول رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو إلى إلغاء زيارته المثيرة للجدل إلى واشنطن مطلع مارس المقبل لإلقاء خطاب الكونجرس الأميركي دعماً لحملته الانتخابية من أجل غدم توتير «العلاقة الخاصة» بين الولايات المتحدة واسرائيل.

ودعا زعيم حزب «العمل» إسحق هيرتزوج خلال مؤتمر الأمن الدولي في ميونيخ «هذا الخطاب يعرض للخطر العلاقة المميزة بين اسرائيل والولايات المتحدة». وأضاف «مع كل الاحترام الذي أكنه للحملة الانتخابية، يجب على نتنياهو أن يتصرف بدافع وطني ولا يرمي أمن اسرائيل تحت عجلات الحافلة الانتخابية».

وقد أجرى هرتزوج وهو الخصم الاكثر جدية لنتنياهو في الانتخابات المقبلة، محادثات مع نائب الرئيس الأميركي جو بايدن ووزير الخارجية الأميركي جون كيري، حسب وسائل الإعلام الإسرائيلية.

وقالت حليفته زعيمة حزب «الحركة الوسطى» تسيبي ليفني، خلال تجمع سياسي، «نتنياهو يفكر في مصلحته وليس مصلحة البلاد». هذا الخطاب سياسي محض.

وقال زعيم حزب «هناك مستقبل» يائير لبيد، في بيان أصدره في القدس المحتلة «رئيس الحكومة يضر بالعلاقة الاستراتيجية الإسرائيل مع الولايات المتحدة. لقد نجح نتنياهو في دخول صراع مع البيت الأبيض والآن ايضا مع نصف الكونجرس».

اما زعيمة حزب «ميرتس» زهافا جالؤون فقالت «إن صرار نتنياهو سيؤدي إلى أضرار لا يمكن إصلاحها في العلاقات بين اسرائيل والولايات المتحدة».

كما تنصلت منظمات يهودية أميركية أبزرها «آيباك» كبرى جماعات الضغط الموالية لإسرائيل في الولايات المتحدة من زيارة نتنياهو إلى واشنطن.

وذكر موقع «واللا» الإخباري الإلكتروني الإسرائيلي، نقلاً عن مسؤول في البيت الأبيض أن «آيباك» أبلغت الإدارة الأميركية بأنها لا علاقة لها بتاتا بخطوة نتنياهو ولم تعلم بها مسبقاً، وأن «اللوبي الإسرائيلي» في الولايات المتحدة معني بالحفاظ على علاقاته الوثيقة مع الحزبين الديمقراطي والجمهوري. نقل الموقع عن مسؤول أميركي آخر قوله «لا أذكر وضعا مشابهاً حصل في الماضي، فمعظم التنظيمات اليهودية في الولايات المتحدة تتحفظ على خطوة رئيس الحكومة الإسرائيلية».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا