• الأحد 05 ربيع الأول 1438هـ - 04 ديسمبر 2016م

مقتل 35 من النظام و24 من «داعش» و19 معارضاً

معارك باللاذقية وحلب وغارات كثيفة على الرقة

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 أبريل 2016

عواصم (وكالات)

بدأت المعارضة السورية بمشاركة «جبهة النصرة» أمس، عملية عسكرية لاستعادة مناطق بريف اللاذقية، ولكنها انسحبت من قرى بريف حلب الجنوبي بعد تدخل الطيران الروسي، في حين تعرض معقل تنظيم «داعش» في الرقة شمال شرق سوريا لغارات كثيفة من طيران التحالف الدولي. وأسفرت المعارك على كل الجبهات عن مقتل 35 من قوات النظام والمليشيات الوالية لها، و19 من المعارضة، و24 عنصرا من «داعش»، و8 مدنيين.

وقال المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، إن عملية ريف اللاذقية بدأت بتمهيد مدفعي أدى إلى مقتل عدد من قوات النظام التي قصفت منطقة تلال البيضاء ومواقع عند الشريط الحدودي مع تركيا إضافة لقريتي اليمضية والسلور، وذلك في ظل غياب الغارات الجوية.

وأعلنت «جبهة النصرة» سيطرتها على تلة أبو علي المطلة على برج البيضاء في جبل التركمان بريف اللاذقية. وقالت المصادر إن مناطق المعارك خالية تماما من السكان الذين هجروها بسبب القصف السابق من الطيران الروسي وقوات النظام وأدى حينها إلى سيطرته عليها.

من جهة أخرى أفاد المرصد السوري لحقوق الإنسان أمس، بأن 35 عنصرا من قوات النظام و19 من الفصائل المعارضة، قتلوا خلال 24 ساعة من الاشتباكات العنيفة مع الفصائل المعارضة في ريف حلب الجنوبي شمال سوريا. وذكر أن المعارضة انسحبت من قرى برنة وزيتان والخالدية في ريف حلب الجنوبي، وذلك بعد تدخل الطيران الروسي الذي شن أكثر من مئة غارة جوية.

وأفاد المرصد بوقوع معارك عنيفة بين قوات النظام والمسلحين الموالين لها و«حزب الله» اللبناني من جهة، وفصائل المعارضة و«جبهة النصرة» من جهة أخرى، على محاور عدة في ريف حلب الجنوبي. ... المزيد

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا