• الجمعة 07 جمادى الآخرة 1439هـ - 23 فبراير 2018م

عبر لعب دور طرف ثالث ما لا يقل عن ثلاث مرات في السنة

إعادة تقييم الزوجين لخلافاتهما يُساعد على تجاوزها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 فبراير 2013

وجد باحثون أميركيون من جامعة نورث ويستيرن بشيكاجو أن الأزواج الذين يقضون لحظات قليلة لا تتعدى سبع دقائق كل بضعة أشهر في الكتابة حول المشاجرات التي جرت بينهم مؤخراً هم أقل تعاسة من أولئك الذين لا يقومون بذلك. وهم يرون أن لعب كل واحد من الزوجين دور طرف ثالث يرى آخر الخلافات السابقة من منظور محايد وزاوية موضوعية وعين محايدة يؤدي في النهاية إلى استبصار الزوجين بأخطائهما والحرص مستقبلاً على عدم تكرار الوقوع فيها، ما يضخ دماءً جديدة في شرايين العلاقة الزوجية ويجددها باستمرار.

كانت الطريقة التي اتبعها الباحثون للتوصل إلى هذه النتيجة بسيطة للغاية. إذ طلبوا من كل واحد من الأزواج المشاركين في الدراسة التي نُشرت في العدد الأخير من مجلة «علم النفس السلوكي» أن يعيد إلى ذهنه آخر الشجارات التي وقعت له مع شريك حياته ويفكر فيها من جديد، على أن ينظر إليها من زاوية محايدة وبعقل ناقد فاحص وكأنه طرف ثالث غير نفسه وغير زوجه. ويقول هؤلاء الباحثون «إن قضاء 21 دقيقة سنوياً في إعادة تقييم الصراعات والشجارات التي جرت بين كل زوجين لها فوائد جمة على تبصير الزوجين معاً بالأخطاء التي ارتكباها والاقتناع أكثر بأهمية تجنب اجترارها في المستقبل». ويشير الباحثون أيضاً إلى أن ممارسة هذا التمرين الكتابي كل بضعة أشهر لا يعني بالضرورة تحسين جودة زواج كل شخصين، وإنما مساعدتهما على تفادي تراجع علاقتهما وانحدارها بسبب كثرة الخلافات والشجارات. وهذا يؤدي مع الوقت إلى زيادة الرضا المتبادل بينهما وتقليل بواعث الشعور بالتعاسة».

تمرين دوري

يقول إيلي فينكل قائد فريق البحث «هذا التمرين الدوري لا يضمن جعل الزوجين أقل ميلاً للتشاجر أو تخفيف حدة خلافاتهما. لكنه يجعلهما أقل شعوراً بالخيبة والإحباط من شجاراتهما السابقة، وأكثر إدراكاً للأخطاء التي وقعا فيها». وقد شملت الدراسة 120 زوجاً تطوعوا للمشاركة في الدراسة بعد قراءة إعلان دعوة المشاركة فيها في إحدى الجرائد. وقد شاركوا جميعهم في الورش التي دُعوا إليها ضمن الدراسة، وعبأ كل واحد منهم استبيانات عن درجة حبه لشريكه، وحجم الحميمية التي تجمعه مع الطرف الآخر، ومدى وجود ثقة متبادلة، بالإضافة إلى وصف أحدث الشجارات التي وقعت بين كل زوج وزوجة. وكان المتطوعون الذين شاركوا في الدراسة أزواجاً لم يمض على زواجهم إلا بضعة أشهر، كما كان منهم من قضوا مع بعضهم فترة طويلة وصلت إلى 52 سنة! لكن الغالبية العظمى منهم كانت من فئة الأزواج الذين مضت عشر سنوات على اقترانهم.

ولاحظ الباحثون في السنة الأولى من الدراسة هبوطاً نسبياً في مستوى السعادة الزوجية لدى معظم الأزواج. ومع بداية السنة الثانية، اختير نصف الأزواج المشاركين على نحو اعتباطي للإجابة عن ثلاثة أسئلة إضافية رقمياً. ويقدر فينكل أن الإجابة عن هذه الأسئلة لا تأخذ أكثر من سبع دقائق، ومطلوب من كل زوجين الإجابة عنها كل أربعة أشهر، أو ثلاث مرات في السنة. وفيما يلي نص هذه الأسئلة:

1- فكر في خلاف محدد نشب بينك وبين زوجك (زوجتك) انتهيت لتوك من الكتابة عنه. أمعن التفكير فيه من زاوية نظر مختلفة عن نظرتك السابقة إليه، واحرص على أن تكون محايداً ومتجرداً وكأنك طرف ثالث يسعى إلى فعل ما يحقق المصلحة الفضلى لكلا الطرفين، ثم اكتب وصفك الجديد للخلاف وتقييمك الجديد له. وتحدث عن الشيء الجيد الذي يمكن استخلاصه من هذا الشجار بما يصب في مصلحة الطرفين كليهما. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا