• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

«البيت» يتوج الفائزين في حلقته الأخيرة اليوم

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

يشهد اليوم الاثنين، منافسات الحلقة الأخيرة من برنامج البيت الذي ينظمه وينتجه مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، حيث سيخوض الشعراء المتأهلون من فقرة «نبض الصورة» و «الشطر» المنافسة على لقبي الفقرتين، وذلك في تمام الساعة العاشرة والنصف مساءً في مدينة دبي للاستوديوهات.

سيكون متابعو البرنامج على موعد مع الفائزين الأربعة عن فقرة «الشطر» الذين تأهلوا من جولتي التصفيات نصف النهائية الأولى والثانية، والذين تم الإعلان عنهم في نهاية الحلقتين السابعة والرابعة عشرة وهم: فيصل العطاوي، الحارث بن وازع، تركي القحطاني وصامل الشريف. أما المتأهلون عن فقرة «نبض الصورة» فهم: سعود الفليح، سلطان بندر، محمد المطيري ومحمد المغيرفي.

وبعد عرض الصورة الأخيرة التي سيتنافس عليها المتأهلون الأربعة، واستقبال إبداعاتهم، ستختار لجنة التحكيم الفائز الأول عن طريق التصويت. وفي الحلقة ذاتها، سيتم إطلاق شطر ليطلب من المتأهلين الأربعة إكماله بأفضل عجز، لاختيار الفائز عن هذه الفقرة، وبذلك سيسدل الستار على الحلقة الأخيرة من الموسم الثالث لبرنامج البيت، وسيحصل كل واحد من الفائزين في فقرة «نبض الصورة» و «الشطر» على مليون درهم.

يذكر أن هذه المسابقة ينظمها وينتجها مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث، وكانت تبث على الهواء مباشرة كل يوم اثنين عبر أثير قناة «دبي الأولى» على مدى الأشهر الأربعة السابقة تقريبًا. وتهدف هذه المبادرة السنوية إلى تعزيز جهود إحياء تراث الشعر النبطي، وتشجيع الشعراء والترويج لإبداعاتهم بين الملايين من المشاهدين في الوطن العربي.

وقالت فاطمة عارف البناي مديرة المكتب الإعلامي في مركز حمدان بن محمد لإحياء التراث: «نحن سعداء لما حققه البرنامج من تطور متواصل خلال مواسمه الثلاثة. ونشكر كل من ساهم في إنجاح البرنامج، خاصة وسائل الإعلام المحلية والخليجية، لاسيما وأنهم كانوا شركاء حقيقيين في التوعية بأهداف المركز الرامية لإحياء الشعر النبطي. لقد كان تعاونهم ودعمهم لمركز حمدان بن محمد لإحياء التراث قيمًا جدًا، وكانوا جزءاً من مسيرتنا لإحياء وصون التراث الثقافي لدولة الإمارات».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا