• الجمعة 10 ربيع الأول 1438هـ - 09 ديسمبر 2016م

سرب المقاتلات الإماراتية «إف 16» وصل إلى الأردن

عبدالله بن زايد: لابد من توحيد الجهود للقضاء على الإرهاب

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

عواصم (الاتحاد - وام - وكالات) أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية، دعم الإمارات للجهود الحالية لمكافحة الإرهاب والتطرف في المنطقة والعالم، داعياً سموه إلى ضرورة استعادة الأمن في المنطقة برمتها وتوحيد الجهود لمواجهة الإرهاب. وقال سموه خلال لقائه وفد مجلس الشيوخ الأميركي، برئاسة السيناتور جون ماكين في ميونيخ أمس، إن العلاقات بين الإمارات والولايات المتحدة تشهد تعاوناً وشراكة استراتيجية في كافة المجالات. وصل سرب من الطائرات الإماراتية المقاتلة «إف 16» إلى المملكة الأردنية الهاشمية أمس، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وأوامر الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وجاء ذلك تعبيراً عن وقوف الإمارات قيادة وحكومة وشعباً إلى جانب الأردن الشقيق على مختلف الصعد والميادين، وتأكيداً لتضامنها الثابت والمتواصل مع البلد الأخ والشقيق، وتثميناً لدور الأردن الطليعي وتضحياته الجسيمة لمصلحة أمن المنطقة واستقرارها، ودعماً للمجهود العسكري للقوات المسلحة الأردنية «الجيش العربي» الباسلة ومشاركتها الفاعلة في التحالف الدولي ضد تنظيم «داعش» الإرهابي. وتنبع مبادرة دولة الإمارات لدعم الموقف الأردني الرسمي والشعبي من إيمان عميق بضرورة التعاون العربي لاستئصال الإرهاب فعلاً وقولاً، وتعزيز أمن واستقرار ووسطية الأمة بالتصدي الجماعي والفاعل لهذه العصابات الإرهابية وفكرها الضال وممارستها الوحشية. ووصل السرب الإماراتي إلى إحدى القواعد الجوية الأردنية، وكان في استقباله قائد القاعدة، الذي رحب، في تصريح له، بقوة الإمارات في بلدها الثاني، مشيداً بالعلاقات التاريخية بين الإمارات والأردن بفضل دعم قيادتي البلدين. وثمن مواقف الإمارات الأخوية تجاه الأردن مؤكداً استعداد الجيش العربي الأردني لتقديم التسهيلات كافة لقوة الإمارات خلال أداء مهامها. وقدم العقيد الركن طيار سعيد حسن قائد قوة الإمارات في الأردن العزاء إلى المملكة الأردنية الشقيقة باستشهاد الملازم طيار معاذ الكساسبة، وأكد أن القوة ستكون جاهزة فور وصولها لتنفيذ أي مهام تطلب منها وبالتنسيق مع القوات المسلحة الأردنية. وأشار إلى أن وجود القوة في الأردن يأتي بهدف دعم الجيش العربي الأردني في محاربته ضد تنظيم «داعش» الإرهابي وتقديم أشكال الدعم العملياتي كافة. وقال «نشكر قيادتنا الرشيدة لاختيارنا لتنفيذ هذه المهمة والواجب، ونحن هنا نمثل قيادة وحكومة وشعب دولة الإمارات، ونؤكد وقوفنا وتضامننا مع قيادة وحكومة وشعب الأردن الشقيق، بمشاركتنا الفاعلة في التحالف الدولي ضد تنظيم (داعش) الإرهابي». وفور صدور توجيهات القيادة الرشيدة بتمركز سرب الطائرات المقاتلة «إف 16» في الأردن، جهزت القوات الجوية والدفاع الجوي سرب الطائرات بكامل طاقمه من طيارين وفنيين ومعدات، وطائرات التزود بالوقود جواً وطائرات النقل الاستراتيجي «سي 17». وخلال توجهها إلى الأردن، تزودت الطائرات المقاتلة بالوقود جواً من طائرة «إيرباص»، تابعة للقوات الجوية والدفاع الجوي الإماراتي. وتتميز القوات الجوية والدفاع الجوي لدولة الإمارات بقدرتها على التحرك الاستراتيجي إلى مختلف مسارح العمليات بسرعة عالية لتوفر أحدث المقاتلات وطائرات النقل الاستراتيجي. الأردن يثمن قرار الإمارات دعمه بسرب من طائرات «إف 16» عمان(وام) ثمن الدكتور محمد المومني وزير الدولة لشؤون الإعلام والاتصال المتحدث الرسمي باسم الحكومة الأردنية توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، بتمركز سرب من الطائرات المقاتلة «إف 16» للقوات الجوية الإماراتية في الأردن، التي أمر بإرسالها الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة. وقال المومني في تصريح له لجريدة «العرب اليوم» الأردنية في تعليقه حول إعلان دولة الإمارات الليلة قبل الماضية إرسال طائرات «إف 16» للأردن، إنها ليست المرة التي تقف فيها دولة الإمارات إلى جانب بلاده. وأضاف: «لقد قاتلنا جنباً إلى جنب في أماكن كثيرة، وهذا ليس بغريب عنهم جنود ونشامى جيش دولة الإمارات سيعملون مع أشقائهم الأردنيين». وأشار إلى أن قرار نشر المقاتلات الإماراتية في الأردن يأتي دعماً للمجهود العسكري للقوات الأردنية ومشاركتها الفعالة في التحالف ضد «داعش».

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا