• السبت 11 ربيع الأول 1438هـ - 10 ديسمبر 2016م

يحدث للكتالوني للمرة الأولى منذ 2009

البارسا يحصد «نقطة» من 9 والحياة تعود لليجا !

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 أبريل 2016

محمد حامد( دبي)

للمرة الأولى، منذ مايو 2009، يتعرض برشلونة لخسارة 8 من أصل 9 نقاط متاحة في 3 مباريات متتالية بالليجا، فقد تعادل أمام فياريال بهدفين لمثلهما في المرحلة الـ30 التي أقيمت 20 مارس الماضي، ثم تعرض للخسارة بين جماهيره على يد الريال في كلاسيكو الثاني من أبريل، ضمن مواجهات المرحلة الـ 31، وخسر أمام ريال سوسييداد بهدف دون مقابل في المرحلة الـ 32 السبت الماضي، ليتجمد رصيده عند 76 نقطة، يليه أتلتيكو مدريد ثانياً بفارق 3 نقاط، ثم ريال مدريد ثالثاً وفي رصيده 72 نقطة.

وبذلك تحتفظ العاصمة مدريد، ممثلة في أتلتيكو والريال، بحقها في تجريد البارسا من لقب الليجا، خاصة أن الفارق مع «أتلتيكو سيميوني» أصبح 3 نقاط، و 4 نقاط مع «ريال زيدان»، بعد أن كانت جميع المؤشرات تصب في مصلحة ميسي ورفاقه لحسم اللقب دون معاناة، فقد وصل الفارق في بعض المراحل بين البارسا والريال إلى 12 نقطة لمصلحة الفريق الكتالوني، ولكن سوء النتائج في المراحل الأخيرة أعاد مدريد للصورة.

وفي الوقت الذي كان البارسا يسير بقوة في طريق تحقيق العديد من الأرقام القياسية، وعلى رأسها عدم التعرض لأي خسارة في 39 مباراة، وغيره من الأرقام القياسية، تبدلت تلك الأرقام المبهرة في لمح البصر إلى أرقام كارثية، خاصة أن هزيمة البارسا أمام سوسييداد، وهي الثانية على التوالي في الليجا بعد السقوط أمام الريال، تحدث للمرة الأولى منذ نوفمبر 2014، كما أن الحصول على نقطة واحدة من أصل 9 نقاط متاحة في 3 مباريات متتالية، حدث يواجهه الفريق الكتالوني للمرة الأولى منذ مايو 2009.

وعلى المستوى الفردي كان ليونيل ميسي يسير هو الآخر في طريق ضرب وإسقاط المزيد من الأرقام التهديفية والشخصية، ولكنه تراجع على نحو مفاجئ، وتوقف عن التسجيل في 4 مباريات بجميع البطولات، سواء قارياً أو محلياً للمرة الأولى منذ 5 سنوات، واللافت في الأمر أن ميسي وعشاق البارسا وهواة متابعة الأرقام القياسية يترقبون الهدف رقم 500 لميسي الذي سجل في مسيرته الكروية 499 هدفاً، ولكنه توقف عن التسجيل في آخر 4 مباريات، وكأن لعنة الهدف رقم 500 تطارده.

الصحف الإسبانية تفاعلت بقوة مع نتائج المرحلة الـ 32، والتي شهدت سقوط البارسا على يد سوسييداد، وفوز أتلتيكو مدريد على إسبانيول بثلاثية لهدف، وكذلك حقق الريال انتصاراً كبيراً برباعية دون مقابل على إيبار، وبذلك أصبحت المرحلة المشار إليها من أكثر مراحل الليجا إثارة وتأثيراً على حاضر ومستقبل الليجا، فقد أشارت صحف مدريد بالإجماع إلى أن الحياة عادت من جديد للدوري الإسباني. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا