• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

أكد أن «الأبيض» الحالي هو الأفضل في تاريخ الكرة الإماراتية

أحمد بن حشر: علينا التعامل بواقعية مع «البرونزية» الآسيوية

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

مراد المصري (دبي)

أكد الشيخ أحمد بن حشر البطل الأولمبي الذهبي والعاشق لكرة القدم، أن ما حققه منتخبنا الوطني في نهائيات كأس آسيا الماضية بحصوله على المركز الثالث، نتيجة مميزة تواكب حجم الدعم السخي الذي تحظى به اللعبة من القيادة الرشيدة، وأوضح أنه يجب عدم التقليل من قيمة الحصول على المركز الثالث على صعيد القارة الآسيوية، لكنه في الوقت نفسه أشار إلى أهمية عدم تضخيم الأمور أيضاً.

وتحدث الشيخ أحمد بن حشر، عن مسيرة منتخبنا بالبطولة الذي وصف نتيجته بالجيدة للغاية، مقارنة بما يحظى به الجيل الحالي من دعم وإمكانيات متوفرة لديه، وقال: أعتز بمنتخبنا الحالي الذي أعتبره المنتخب الأفضل في تاريخ كرة الإمارات، وهو فريق تم تسخير الإمكانيات والتسهيلات له، ونال دعماً لم يحظ به أي منتخب سابقاً، لذلك تجد كافة الأمور مسخرة له إلى أقصى الحدود بقيادة من أفتخر به المدرب المواطن مهدي علي، وفيما أقول لهم «ما قصرتوا» بالحصول على المركز الثالث، وهو شرف كبير لنا ونتيجة جيدة، خصوصاً أن منتخبنا قدم أداء مميزاً للغاية بالمنافسات، وكان أحد أفضل فريقين بالبطولة، لكن هل طموح الإمارات الحصول على المركز الثالث؟، طبعا لا.

وتابع: بالطبع الأمر لا يعتبر فشلاً أو إحباطاً بالنسبة لنا، لكن طموحاتنا دائما كبيرة وهذا ما غرسته فينا القيادة، وتحديداً صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، حينما قال: أنا وشعبي نحب المركز الأول، أنا متأكد أن الجهاز الإداري والفني واللاعبين قدموا ألف بالمئة من جهودهم لتحقيق الإنجاز، لكن يمكن وصف ما حققوه بالسير على خطى الأبطال، لا يمكن أن نسميكم أبطالا، كون البطل من يتوج بالميدالية الذهبية. وأضاف قائلا: قلوبنا معاكم ونتمنى لكم التوفيق دائما، نتمنى أن تحصلوا على فترة راحة وتواصلوا بعدها المضي على هذه المسيرة الناجحة.

وأكد بطلنا الأولمبي أن الاحتراف الخارجي وسيلة مهمة لتحقيق التطور المنشود على المدى البعيد، وقال: أرشح أربعة أسماء أجد أنها تمتلك المقومات للعب بالدوريات الخارجية وتحديدا الأوروبية، وهم: عمر عبد الرحمن وعلي مبخوت وأحمد خليل وإسماعيل الحمادي، لكن السؤال هنا حول قدرة لاعبينا على احتمال الغربة. وتابع: في حال قام هؤلاء اللاعبون بخوض هذه التجربة واكتساب الخبرة اللازمة منها، فإن المردود المتوقع لهم على تطوير المنتخب سيتحقق خلال فترة زمنية من سنتين إلى ثلاث سنوات، أتمنى أن أراهم يخوضون هذه التجربة ولو لمدة سنة أو سنتين ويضيفون المزيد لمنتخبنا، العنصران الأهم في هذه التجربة هما الخبرة والثقة.

وعلى الصعيد المحلي، أوضح بطلنا الأولمبي أن الوصل يعيش فترة إيجابية رغم الخسارة أمام الظفرة بالجولة الماضية، وقال: للأسف لم أتمكن من مشاهدة المباراة الماضية بسبب تواجدي خارج المنزل، حيث تواجدت بمكان آخر عند شخص لا يمتلك «الكارت» اللازم للتلفاز من أجل التشفير، وهو ما حرمني من متابعة فريقي، وهذا الأمر يجب التوقف عنده، حيث إن التشفير برأيي «مأساة دورينا» بكل معنى الكلمة. وتابع: الأمر مختلف بالنسبة للمشجعين هنا، حيث إن التشفير حرمهم من متابعة مباريات فرقهم، خصوصاً أن الحياة تغيرت وهناك من عنده أشغال أو تنقلات تجعله غير قادر على الذهاب إلى الملعب، يجب أن يتم بث المباريات بشكل أكبر للحصول على دعاية وترويج أكبر للمسابقة بين الجميع هنا، كما أتساءل حول المردود المادي المتحقق من هذه الخطوة، أعتقد أننا بغنى عنه، وأرفض التشفير قطعيا.

وعاد الشيخ أحمد بن حشر للحديث حول الوصل، وقال: الفريق كما قلت يمر بحالة يقظة، وبات يلعب بأسلوب جماعي ولدي ثقة كبيرة بالأخ راشد بالهلول رئيس مجلس الإدارة، أعتقد أن طموحنا كجماهير للوصل وأنا واحد منهم، أن ننهي الدوري بمنتصف الترتيب على الأقل، ليمنحنا الدافع لتقديم المزيد من العمل السنة القادمة، حيث إن الفريق يسير في خط تصاعدي يجب أن نحافظ عليه ويتم البناء على ما تحقق لحد الآن.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا