• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

وعود أوباما لأوكرانيا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

ثمة فجوة كبيرة بين ما وعدت به الولايات المتحدة بشأن المساعدات العسكرية غير القتالية لصالح الحرس الوطني والقوات المسلحة في أوكرانيا، وبين ما سلمته إليها بالفعل. وفي حين وعدت الولايات المتحدة بالتفكير في إرسال مساعدات قتالية إلى أوكرانيا، فإن أساليب التسويف والتأجيل لا تغذي فقط حالة الإحباط وخيبة الأمل، ولكنها أيضاً تقوض مصداقية أي وعود جديدة.

والتقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع الرئيس الأوكراني بيترو بوروشينكو يوم الخميس الماضي، ووعد بوقوف واشنطن إلى جانب حكومته في معركتها ضد الحركة الانفصالية التي تزداد شراسة وعدوانية، والتي تؤيدها وتسلحها روسيا.

لكن تقارير إدارة أوباما المقدمة للكونجرس، والتي تم الكشف عنها في وثيقة وزّعت في البيت الأبيض منتصف ديسمبر الماضي، تفيد بأنه لم يتم تسليم سوى نصف المساعدات غير القتالية الموعودة، والمقدرة بـ118 مليون دولار إلى أوكرانيا.

وأخبرني السيناتور روب بورتمان، الذي يقود إلى جانب السيناتور ديك دوربين، حملة جديدة لحشد أعضاء مجلس الشيوخ للمطالبة بزيادة المساعدات العســكرية لأوكــــرانيا، قائـــلا: «لا زلنا نقدم وعوداً لا نفي بها، ولا أعتقد أن وعـود إدارة أوباما يتـم الوفـــاء بها، فهي ترغب في الوقوف موقف المتفـرج بينمـــا تتزايد وتيرة العنف ويُقتل مزيد من الناس».

وحسب الوثيقة، لم تسلم الولايات المتحدة ما قالت إنها سترسله إلى القوات المسلحة الأوكرانية وجهاز حرس الحدود، ومنه أنظمة تنقية المياه، وإمدادات طبية، ومناظير، وحقائب نوم، وخيام وملابس شتوية. ولم تحصل قوات حرس الحدود على سيارات الدفع الرباعي والشاحنات المصفحة والعربات والإطارات البديلة.. وغيرها من المساعدات الموعودة.

وأكد بورتمان أن أوكرانيا لم تتسلم حتى الآن أكثر من مائة سيارة عسكرية متعددة الاستخدامات من طراز «هامفي». وكانت الإدارة قد تعهدت بإرسال سيارات إسعاف مصفحة إلى أوكرانيا، لكنها لم ترسلها حتى الآن. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا