• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

السياسة الأميركية.. «داعش» المستفيد الأكبر

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

عندما أقدم سفاحو «داعش» على إحراق الطيّار الأردني داخل قفص وعمدوا إلى نشر شريط فيديو لجريمتهم الشنعاء، الأسبوع الماضي، مثّل هذا الحدث نقطة تحول تاريخية في الحرب ضد الجهاديين. وأصاب الشريط العشيرة التي ينتمي إليها الطيّار والعرب أجمعين بغضب شديد. وحتى الأردنيون الذين عارضوا مشاركة بلدهم في التحالف الذي تقوده الولايات المتحدة ضد «داعش»، أدانوا هذا العمل الجبان، وأعلن كثير منهم بأن هذه الجريمة تمثل سلوكاً يتعارض مع التعاليم الإسلامية السمحاء.

وتوقع بعض المحللين بأن يدفع الشريط القادة العرب وشعوبهم للاتحاد في المعركة ضد الجهاديين.

ومن النواحي النظرية البحتة، تبدو هذه الفكرة صائبة، إلا أن الافتقار لاستراتيجية أميركية محكمة لمحاربة «داعش» فوّت هذه الفرصة. وهناك العديد من الأسباب التي تجعل من مقتل الطيار معاذ الكساسبة مدخلا لحدوث تغير كبير في المنطقة، لسبب واحد على الأقل يكمن في أن الطيّار الأردني المغدور كان مسلماً. ولهذا فإن قتله أحدث ضجّة تفوق تلك التي أعقبت حوادث قطع رؤوس بعض المختطفين الغربيين. وهناك سبب مهم آخر، وهو أن «داعش» أرادت الانتقام من الأردن لمشاركته في الائتلاف وإرساله طائرات قاذفة لضرب قواعدها، وأرادت أن توجه بهذه الجريمة رسالة إلى بقية الدول العربية بأن تبقى بعيدة عن ساحة المعركة وإلا فإن طياريها سيلقون ذات المصير.

إلا أن المظاهر «الساديّة» التي رافقت هذه الجريمة الشنعاء ألهبت مشاعر حب الانتقام لدى كل العشائر الأردنية. وقال بعض المشايخ إن «داعش» خالفت التعاليم القرآنية في تعاملها مع أسرى الحرب. وقال وزير الخارجية السابق مروان المعشّر: «أصبح الرأي العام الأردني يؤيد الانتقام، ويتمنى على الحكومة ملاحقة داعش».

إلا أن الحكومة الأردنية ليس بوسعها فعل شيء أكثر مما فعلت، وهو المشاركة في الضربات الجوية ضد «داعش» وتبادل المعلومات الاستخباراتية ومساعدة الولايات المتحدة على تدريب الثوار السوريين المعتدلين. ويحتاج الأردن الآن لمساعدات أكثر من الولايات المتحدة والدول العربية حتى يستطيع مواصلة دوره.

لكن مقتل الكساسبة لن يدفع العرب لتقديم مساعدات أكبر في الحرب ضد «داعش» ما لم يُظهر البيت الأبيض اهتماماً أكبر في حسم هذا الصراع. وقد طلب الجانب العربي من الولايات المتحدة، لكن دون جدوى، تنصيب الأجهزة والمعدات الأرضية التي تسمح بإنقاذ الطيارين الذين يهبطون بالمظلات بعد إصابة طائراتهم في شمال العراق. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا