• الثلاثاء 26 شعبان 1438هـ - 23 مايو 2017م
  08:21     شرطة بريطانيا: التفجير المحكوم في مانشستر كان وقائيا         08:22     إدارة مانشستر أرينا: الانفجار وقع خارج قاعة الحفل لدى مغادرة الحضور         08:22     مسؤولان أمريكيان: الاشتباه في أن انتحاريا نفذ تفجير مانشستر         08:23     الشرطة البريطانية تنفذ تفجيرا محكوما قرب مانشستر أرينا         08:25     وزارة الدفاع الأمريكية: مقتل 7 من تنظيم القاعدة الإرهابي في اليمن         09:06     ماي وكوربن يعلقان حملتيهما الانتخابيتين بعد اعتداء مانشستر        09:07     ارتفاع حصيلة قتلى المظاهرات في فنزويلا إلى 50 شخصا     

أطلقت مؤشر الادخار بالإمارات خلال 2015

«الصكوك الوطنية»: 63% من مدخري الدولة يخططون لزيادتها

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 11 أبريل 2016

دبي (الاتحاد)

أعلنت الصكوك الوطنية نتائج مؤشّر الصكوك الوطنية للادّخار لعام 2015، الذي أعدته شركة سندس للأبحاث، حيث شمل المؤشر عينة من 2000 شخص في دول مجلس التعاون الخليجي، من بينهم 700 شخص في دولة الإمارات العربية المتحدة يتوزعون على جنسيات مختلفة.

وبيّن المؤشر الذي ارتكز على ثلاثة عوامل أساسية هي الاستقرار المالي، والميل إلى الادخار، وبيئة الادخار، أن 84% من المشاركين مستقرون مالياً، و63% يخططون لزيادة مدخراتهم، بينهم 53% إماراتيين و60% مقيمين عرباً و86% مقيمين آسيويين و52% مقيمين غربيين. أما الذين لم يبادروا إلى تبني أي خطة ادخارية، فشكلوا نسبة 6% فقط من مجموع المشاركين.

وأظهر المؤشر أن الذين يخططون للبدء بالادخار توزعوا، بحسب الجنسيات، على الشكل التالي: 50% إماراتيين، 65% آسيويين، فيما 21% من المقيمين العرب كانوا أقل ميلاً إلى البدء بالادخار.

واعتبر 30% من المشاركين أن العام 2015 كان مناسباً للادخار، مقارنة مع 26% في العام 2014. وتوزعت الردود الإيجابية على الشكل التالي: 36% إماراتيين و34% مقيمين آسيويين، أما المقيمون العرب فرأى 35% منهم أن العام 2015 لم يكن مناسباً للادخار، وتحفظ 61% من المقيمين الغربيين على الإجابة.

وعن العوامل التي جعلت العام 2015 مناسباً للادخار، أشار 44% ممن شملهم الاستبيان إلى توفر فرص استثمارية أفضل في الإمارات، أما غلاء المعيشة والتضخم فكان سبباً رئيسياً لاعتبار 45% من المشاركين بأن العام 2015 كان غير مناسب للادخار، فيما توقع 44% من المشاركين زيادة في دخلهم في العام 2016. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا