• الأحد 02 جمادى الآخرة 1439هـ - 18 فبراير 2018م

اليونسكو ترميم التراث في مالي يحتاج إلى ملايين الدولارات

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 فبراير 2013

باريس (رويترز) - قالت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (يونسكو) إن مسؤولين وأكاديميين أفارقة سيجتمعون في باريس هذا الشهر لبحث سبل اصلاح وحماية الأضرحة والمخطوطات القديمة في مالي التي دمرها المتمردون . وتعتقد اليونسكو أن معظم نحو 300 ألف نص يعود تاريخها لمئات السنين تتنوع بين أطروحات علمية وفواتير تجارية قديمة سليمة بالرغم من أن نحو ألفي مخطوطة ربما فقدت في معهد أحمد بابا الذي تعرض للنهب في تمبكتو. وتمثل المخطوطات المكتوبة بخطوط مزخرفة خلاصة وافية في المعرفة الانسانية عن كل شيء من القانون والعلوم والطب إلى التاريخ والسياسة وهو ما يقول اكاديميون إنه يبرهن على أن أفريقيا تمتلك تاريخا مكتوبا منذ عصر النهضة الأوروبية على أقل تقدير.

وقالت ايرينا بوكوفا المدير العام لليونسكو أمس إن المنظمة ومقرها باريس سترأس الاجتماع الذي يعقد يوم 18 فبراير وتوفد خبراء إلى مالي لتقييم حجم الاضرار وستسعى لجمع تمويل لتصوير النصوص الناجية بالمسح الضوئي والحفاظ عليها.

وأضافت في مؤتمر صحفي أن الاضرار التي لحقت بالتراث المادي لمالي على يد المتمردين تقدر بنحو أربعة إلى خمسة ملايين دولار لكن من الصعب تقييم تكلفة ترميم الأضرحة وتحويل عشرات الآلاف من المخطوطات الى صيغة رقمية.