• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

حذرت من مخاطر استخدام 3 مكملات غذائية

«الصحة» تبحث جاهزية شركات الدواء لدعم «المخزون» خلال الطوارئ

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 10 أبريل 2016

دبي (وام)

بحثت وزارة الصحة ووقاية المجتمع مع الشركات الدوائية العالمية آليات التعاون في شأن المخزون الطبي الاستراتيجي في حال الطوارئ والأزمات وموضوع الأمن الدوائي في الدولة وذلك خلال اجتماع برئاسة الدكتور أمين حسين الأميري الوكيل المساعد لقطاع سياسة الصحة العامة والتراخيص في مقر الوزارة بدبي.وأكد الأميري حرص الوزارة على سلامة المرضى وحصولهم على خدمات رعاية صحية لاسيما في حال الطوارئ والأزمات عن طريق توفير مخزون طبي استراتيجي في مخازن الوزارة يكفي لمدة ستة أشهر ويضم أصنافا دوائية ومستلزمات طبية لأدوية الطوارئ والأمراض المزمنة والأدوية المنقذة للحياة، وذلك بالتنسيق والتعاون مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث وهيئتي الصحة في كل من أبوظبي ودبي والقطاع الصحي.وقال: «الأمن الدوائي مرتبط بالمخزون الاستراتيجي للأدوية عند حاجة الدولة وأنتم كشركات عالمية هدفنا اليوم الوقوف على مدى جاهزيتكم واستعدادكم لدعم الدولة بالأدوية في حال الطوارئ»، مشيرا إلى أن المخزون الطبي الاستراتيجي يعد من المكونات الأساسية للأمن الصحي للدولة لمواجهة الظروف والحالات الطارئة بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث المشرفة على موضوع المخزون الطبي والتي تتولى بالتعاون مع مركز الطوارئ بوزارة الصحة ووقاية المجتمع اتخاذ الإجراءات اللازمة لاستدعاء المخزون الطبي الاستراتيجي الوطني.ولفت إلى أن 30 بالمائة من الأصناف الدوائية تختص بالطوارئ والأزمات وضرورة حضور الأدوية الأساسية لاسيما أدوية إيقاف النزيف والمسكنات وعلاج الأمراض المزمنة، حيث تشارك بعض الشركات بأصناف دوائية مثل أدوية علاج السكري وغيرها في ظل وجود بدائل يتم أخذها بالاعتبار ما يسهل حركة الصنف الدوائي على أن تكون كفاية المخزون الدوائي من ثلاثة إلى ستة أشهر بتواريخ صلاحية تلبي الاحتياجات الدوائية للمجتمع.ونوه بطلب الوزارة قائمة تضم 30 صنفاً دوائياً متحركاً لضمان تواجده دوما لدعم المخزون الدوائي الاستراتيجي للدولة حيث يجب على الشركات أن تضمن وجودها في المخزون الاستراتيجي داخل الدولة للتأكد من مطابقتها البروتوكول المعتمد من مركز الطوارئ والأزمات وبنسبة مئوية مطلوب ضمان توفرها عند الطلب للاستعانة بها، حيث أعدت الوزارة آلية تسمح بدخول هذه الأدوية بإذن عاجل خاص من الوزارة.

وقال الأميري إن الوزارة كونها المنظومة العليا المسؤولة عن الأمن الدوائي ستوقع مذكرة تفاهم مع كل الشركات الدوائية العالمية الموجودة في الدولة بغرض إنشاء آلية للتعاون والتنسيق، تضمن المصالح وتصون الحقوق ولا تتعارض مع سياسات الشركات الدوائية، حيث سيتم ذلك بالتنسيق مع الهيئة الوطنية لإدارة الطوارئ والأزمات والكوارث.وطلب من الشركات الدوائية العالمية إطلاع الوزارة على خططها للطوارئ بالإضافة إلى كشف ب 30 صنفاً دوائياً لإجراء تقييم عام و إعداد مذكرة التفاهم بمقتضى المصلحة المشتركة والمحافظة على الشراكة الاستراتيجية التي طورت مسبقا من خلال مبادرات تخفيض أسعار الأدوية التي لقت تجاوباً إيجابياً منهم.الى ذلك، حذرت وزارة الصحة ووقاية المجتمع الجمهور من استخدام ثلاثة مكملات غذائية يروج لها كمستحضرات طبيعية تحمل مسميات «Youth Royal Honey /‏‏‏‏‏ VIP Royal Honey /‏‏‏‏‏ Bio-Herbs Royal King Honey» كونها تحتوي على مادة غير معلن عنها هي «Tadalafil»، التي تسبب انخفاضاً حاداً في ضغط الدم قد يصل إلى مستوى خطير، ويمكن أن يشكل خطراً كبيراً على المرضى المصابين بأمراض القلب والسكري أو ارتفاع في نسبة الدهون خاصة الذين يتناولون أدوية تحتوي على «النيترات». وفي هذا الصدد، أصدرت الوزارة تعميما عن هذه المنتجات الثلاثة بعد أن تم تحليلها في مختبر ضبط جودة النوعية والأبحاث للمنتجات الطبية التابعة لوزارة الصحة ووقاية المجتمع والتي يروج لها كمستحضرات طبيعية تستخدم كمكمل غذائي بعد أن تبين احتوائها على مواد غير معلن عنها.

حجز المواعيد إلكترونياً

دبي(وام)

أطلقت وزارة الصحة ووقاية المجتمع بنجاح خدمة حجز المواعيد الطبية المباشرة من خلال الخدمات الإلكترونية لبوابة المريض الذكية «الملف» لتمكين المتعاملين من الحصول على مواعيد دقيقة لمراجعة وضعهم الصحي عند زيارة عدد من المراكز الصحية، حيث يتلقى المستخدم رسالة نصية قصيرة على الهاتف المسجل لتأكيد الموعد ضمن باقة الخدمات الإلكترونية التي توفر سجلا طبيا شاملا، يتضمن التحاليل المخبرية والتقارير الطبية والأدوية التي تناولها لتقليل الأخطاء الطبية وتسهيل الوصول لبياناته الصحية من الأجهزة الذكية.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض