• السبت 06 ربيع الأول 1439هـ - 25 نوفمبر 2017م

السلطات الماليزية تكشف عن اعتقال 7 بينهم 4 يمنيين

إحباط هجوم إرهابي ضد خادم الحرمين والمشبوهون «حوثيون»

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 مارس 2017

كوالالمبور (وكالات)

كشفت السلطات الماليزية، أمس، عن إحباط مخطط إرهابي، كان يستهدف «أمراءً عرباً»، وربما خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبد العزيز عاهل المملكة العربية السعودية، أثناء زيارته كوالالمبور، في 26 فبراير الماضي. وقال قائد الشرطة خالد أبو بكر: «إن المشتبه فيهم الـ7 الذين أعلن عن اعتقالهم في الفترة بين 21 و26 فبراير للاشتباه في صلتهم بجماعات إرهابية، بينهم 4 يمنيين متهمون باستخدام وثائق سفر مزورة والاتجار في المخدرات، وكانوا يخططون لتنفيذ هجوم على أمراء عرب خلال زيارتهم كوالالمبور، وقدم تم إلقاء القبض عليهم في آخر لحظة». فيما نسبت وكالة «رويترز» إلى مصدر كبير في الشرطة لم تذكر اسمه قوله: «إن اليمنيين الأربعة ينتمون إلى «الحوثيين» (الجماعة الانقلابية التي تقاتل منذ عامين قوات الشرعية اليمنية المدعومة من التحالف العربي)».

ونقلت صحيفة «نيو ستريتس تايمز» الماليزية عن أبو بكر القول: «إن الشرطة توصلت إلى المشتبه فيهم السبعة في الوقت المناسب، قبل أن يتمكنوا من ارتكاب أي جريمة، وكانوا يعتزمون مهاجمة الملك سلمان وأعضاء من العائلة السعودية الحاكمة خلال زيارتهم ماليزيا». لكنه رفض الكشف عن مزيد من التفاصيل حول عملية الاعتقال أو حول تعقب الشرطة لمشتبه فيهم آخرين. فيما نسب إلى معلومات الشرطة، إن أعمار اليمنيين المعتقلين تتراوح بين 26 و33 عاماً، وتم إلقاء القبض عليهم في سيبر جايا في 26 فبراير (يوم وصول العاهل السعودي إلى كوالالمبور)، أثناء عملية لمحاربة الإرهاب. ومن بين الأربعة شخص كان يعمل طباخاً في مطعم يمني، فيما كان آخر يدرس في جامعة ماليزية خاصة. وأضافت المعلومات أن اليمنيين الأربعة مقيمون في ماليزيا منذ 5 سنوات، وكانوا يعملون ضمن مجموعة إجرامية على تزوير جوازات سفر، وقد تلقت السلطات معلومات استخباراتية حول نواياهم قبل وصول الملك سلمان إلى البلاد بأيام.

وكان العاهل السعودي قد وصل إلى كوالالمبور يوم 26 فبراير مع وفد قوامه 600 فرد، في زيارة استمرت أربعة أيام، في مستهل جولة آسيوية تستغرق شهراً. وقالت الشرطة، في بيان يوم الأحد الماضي: «إنها اعتقلت ماليزياً وستة أجانب، هم إندونيسي، وأربعة يمنيين، وشخص من شرق آسيا، في الفترة بين 21 و26 فبراير، للاشتباه في صلتهم بجماعات متشددة، بينها تنظيم «داعش». وأضافت: «إنه تم القبض على اليمنيين في سيردانج وسيبرجايا قرب العاصمة للاشتباه في صلتهم بجماعة يمنية متشددة. وصادرت الشرطة جوازات سفر دولية من الأربعة، وعملات مختلفة بما يوازي 60742.41 دولار التي يشتبه في أنه كان سيتم تحويلها إلى الجماعة المتشددة». وقالت الشرطة: «إن اثنين من السبعة الذين اعتقلوا، وهما ماليزي وإندونيسي، كانا يخططان لشن هجوم كبير باستخدام سيارة أو شاحنة مفخخة، قبل أن يتوجها إلى سوريا للانضمام إلى «داعش»».