• الثلاثاء 02 ربيع الأول 1439هـ - 21 نوفمبر 2017م
  10:31    بوتين والعاهل السعودي يؤكدان أهمية تعزيز تنسيق تحركات البلدين بشأن أسواق الطاقة    

«الهلال الأحمر» تقدم مساعدات غذائية عاجلة لمركز طبي في المكلا

الإمارات تشّيد 6 آبار في الساحل الغربي وتؤهل كهرباء المخا

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأربعاء 08 مارس 2017

عدن، المكلا (الاتحاد، وام)

قدمت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية، أمس، مساعدات غذائية إلى العاملين والمرضى بمركز الصدر وأمراض السل في المكلا، في إطار المساعدات التي تقدمها على الساحة الإنسانية اليمنية من أجل تخفيف معاناة الأهالي وتوفير احتياجاتهم من المواد الغذائية الضرورية. وعبر المستفيدون عن فرحتهم وتقديرهم لهذه اللفتة الإنسانية، وأشادوا بدولة الإمارات، قيادة وحكومة وشعباً، وبجهودها المبذولة في عملية الإغاثة المستمرة لأبناء حضرموت.

وأوضح رئيس فريق الهلال الأحمر في حضرموت عبدالله المسافري، أن هذه المساعدات تأتي في سياق الجهود التي تبذلها الإمارات في مجال العمل الخيري والإنساني على الساحة اليمنية. وأشار إلى أن ظروف هذه الأسر تتطلب تضافر كل الجهود الإنسانية للحد من معاناة المتضررين وتحسين أوضاعهم ولفت الانتباه لظروفهم الحرجة. فيما ثمن مدير مركز الصدر وأمراض السل في المكلا خالد العمودي، جهود الإمارات والهلال الأحمر في تقديم هذه المساعدات الإنسانية، لافتاً إلى أن هذه الجهود التي تقوم بها الهيئة ستظل محفورة في قلوب الكثير من أبناء المدينة.

وفي إطار حملتها لإغاثة الأسر المحتاجة والمتضررة وتأهيل البنى التحتية المتهالكة قامت هيئة الهلال الأحمر الإماراتية ببناء وتأهيل 6 آبار مياه مدعومة بالطاقة الشمسية في الساحل الغربي وهي «جحاف 1، جحاف 2، الهجيمة، الشقير، الكدحه، المحرق». وقد لامست هذه المساعدات حاجة إنسانية ملحة، وكان لها الأثر الطيب على نفوس سكان هذه المناطق الذين عبروا عن شكرهم وامتنانهم لدولة الإمارات على كل ما تقدمه من مساعدات تخفف من وطأة الحياة ومن الظروف المعيشية الصعبة.

ووقعت هيئة «الهلال الأحمر» أمس، اتفاقية مع قيادة السلطة المحلية في محافظة تعز، وسط اليمن، من أجل إعادة تأهيل محطة الكهرباء في مدينة المخا الساحلية التي تم تحريرها مؤخراً من سيطرة مليشيات الحوثي وصالح الانقلابية، بطاقة توليدية تصل إلى 120 ميجاوات. وأكدت الحرص على تقديم المساعدة والعون لكل المدن اليمنية ضمن عملية إعادة الأمل التي أطلقها التحالف العربي، مشيرة إلى أن مناطق الساحل الغربي موعودة بالكثير من المشاريع التنموية والتي سيتم تنفيذها خلال الأسابيع المقبلة، وستنعكس تحسناً ملحوظاً في مستوى الخدمات الأساسية المقدمة للمواطنين في تلك المناطق.

وعبر محافظ تعز علي المعمري عن امتنانه وشكره لدولة الإمارات على تبني مشاريع خدمية وحيوية تسهم في خدمة المواطنين ورفع المعاناة. مضيفاً أن الإمارات لها بصماتها الواضحة في إعادة الحياة إلى طبيعتها في المدن المحررة. وأشار إلى أن تعز تحتاج إلى مساندة من أجل إعادة تطبيع الأوضاع وإعادة الأمل للمناطق المحررة، مشيداً بالدور الكبير والريادي الذي تلعبه الإمارات في التحالف، سواء في المشاركة في عملية تحرير الأرض، أو المشاريع الإغاثية والتنموية التي تطلقها للتخفيف من معاناة المواطنين.