• الثلاثاء 07 ربيع الأول 1438هـ - 06 ديسمبر 2016م

يقام أكتوبر 2016

قطر تدشن شعار بطولة العالم لـ «دراجات» الطريق

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

أحمد سليم (الدوحة)

دشن الاتحاد القطري للدراجات شعار بطولة العالم للدراجات على الطرق التي تحتضنها الدوحة من 8 إلى 16 أكتوبر عام 2016، بحضور الشيخ خالد بن علي آل ثاني رئيس الاتحاد القطري للعبة رئيس اللجنة المنظمة للبطولة وأعضاء مجلس إدارة الاتحاد، وأيد ذلك ميركس سفير البطولة وجون ليلونج مدير العمليات بالاتحاد القطري للدراجات وعدد كبير من المسؤولين، كما تم افتتاح الموقع الإلكتروني للبطولة، جاء ذلك خلال مؤتمر صحفي عقد بفندق شيراتون الدوحة وسط حضور واهتمام كبيرين من وسائل الإعلام المختلفة.

وتقام منافسات بطولة العالم من خلال مسلك مغلق من 19 كلم حيث يتم الانطلاق من أمام أرض المعارض على أن يتم المرور بكتارا واللؤلؤة ويحتوي المسار على مقطع حجري طوله 1.2 كلم.

ويتشكل الشعار من دائرتين ترمزان إلى إطارات الدراجة في رسم دائري متعرج يشير إلى أمواج الخليج وهي تشكل صورة الدراج، مع خلفية تشير إلى الشمس المشرقة يغلفها اللون البرتقالي الذي يرمز إلى الديناميكية والبساطة وكرم الضيافة، واللون الأسود الذي يشير إلى الجرأة والقوة.

ويعد تدشين شعار بطولة العالم 2016 بمثابة حدث دولي كبير على أرض الدوحة التي تعتبر أول دولة عربية وشرق أوسطية تستضيف بطولة العالم للدراجات وثاني دولة آسيوية بعد اليابان التي استضافت البطولة عام 1990.

وتم الاستعداد للحدث الكبير منذ أن تم الإعلان عن استضافة قطر للبطولة عام 2012.

وقال الشيخ خالد آل ثاني خلال المؤتمر الصحفي لتدشين الشعار: «منذ عام 1921، ينظم الاتحاد الدولي للدراجات بطولة العالم للدراجات على الطرق، وهي بطولة دولية تقام سنوياً في إحدى المدن العالمية التي يختارها الاتحاد الدولي بشكل تنافسي على طريقة الألعاب الأولمبية، واستضافت الدنمارك عام 1921 أول بطولة للدراجات على الطرق، ومنذ ذلك التاريخ وحتى الآن لم يتم اختيار أي دولة من منطقة الشرق الأوسط والعالم العربي لاستضافة البطولة، وفي عام 2012، تم اختيار قطر لاستضافة بطولة عام 2016 لتكون بذلك الأولى عربياً وفي مستوى الشرق الأوسط التي تستضيف البطولة، والثانية في القارة الآسيوية بعد اليابان التي استضافت البطولة عام 1990». وأضاف: «تنظيم قطر لبطولة العالم للدراجات على الطرق 2016 (بمشاركة أكثر من 1,000 متسابق من 75 دولة، و450.000 مشجع، وملايين المشاهدين حول العالم) يعد تشريفاً ومسؤولية في نفس الوقت للتأكيد على صورة قطر كواحة عالمية للرياضة.

وتابع: «نحن قادرون على تحقيق هذا الهدف بناء على قدراتنا التنافسية وخبراتنا الطويلة في تنظيم طواف قطر الدولي منذ عام 2002 وبمساندة ودعم ورعاية القيادة الوطنية لدولة قطر».

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا