• الأحـد 12 ربيع الأول 1438هـ - 11 ديسمبر 2016م

تحلق شعرها كاملا تضامنا مع والدتها مريضة السرطان

حجم الخط |


تاريخ النشر: الإثنين 09 فبراير 2015

الاتحاد نت

دفعتها الظروف التي ألمت بها إلى التبرع بكامل شعرها إلى مريضات السرطان، دون النظر إلى ما يسميه البعض " المظهر العام"، هذكا قررت رنا اسماعيل 19 سنة التبرع بكامل شعرها إلى مريضات السرطان.

تقول رنا، إنها مثلها مثل أي شابة في عمرها لم تكن تفكر ابدا أن المرض اللعين قريب منها إلى هذه الدرجة، حتى عرفت منذ 6 أشهر خبر إصابة والدتها بمرض سرطان الثدي. تسترجع رنا، رد فعل تلقيها لمرض والدتها، التي تمثل كل شيء بالنسبة لها، وتقول رنا" شعرت بألام شديدة في كل جسدي، انهرت تماما عندما علمت بخبر مرض أمي بهذا المرض اللعين وهي كل شيء بالنسبة لي في الدنيا". عاشت رنا طوال 6 اشهر، وهي تشارك والدتها كل صنوف الإرهاق والمعاناة بسبب تلقي والدتها جرعات من العلاج الكيميائي.

تقول رنا، السرطان مرض خبيث بكل معنى الكلمة يفقدك كل شيء إحساسك بالحياة وقوتك، وأهم ما يميز النساء وهو" شعرهن"، حيث بدأ يستاقط شعر والدتها بعد تلقيها جرعات العلاج الكيماوي، وما كان لذلك الأمر من تأثير سلبي على الحالة النفسية لوالدتها بعد أن سقط شعرها كاملا كأحد الأثار الجانبية للعلاج. فكرت" رنا"، ماذا تقدم لوالدتها لتخفف عنها الأوجاع الجسدية والنفسية، وقررت أخيرا اتخاذ قرار لم تكن تفكر أبدا طيلة حياتها في اتخاذه وهو حلق شعرها كاملا للتضامن مع والدتها ولتخفيف العبء عنها.

قالت رنا، إن والدتها فوجئت بابنتها تتخلى عن شعرها كاملا أثناء زيارتها في المستشفى، وأنها عنفتها كثيرا على مافعلت، فما كان من رنا الشابة الجميلة إلا وان أخرجت خصلات شعرها كاملة من حقيبتها وتقدمها هدية لأمها قبل اسبوع.

تدمع عيني رنا وهي تتذكر رد فعل أمها، التي انهارت باكية واحتضنتها، بينما أقنعت الشابة الصغيرة والدتها أن تتخلى عن الشعر المستعار الذي كانت تستخدمه في إخفاء تساقط شعرها.

رنا ووالدتها أصبحتا تخرجان من المنزل دون الحاجة إلى شعر مستعار، وتواجهان المجتمع الذي يختزل جمال المرأة في شعرها، تقول رنا، أنا غير نادمة على قص شعري أبدا سوف أشارك أمي كل محطات العلاج حتى تشفى بإذن الله، بينما تؤكد أنها غير عابئة بنظرة البعض إليهما، مؤكدة أن أغلب النظرات عبارة عن تعاطف لأن الكثيرين يعتقدون أن رنا ووالدتها يعانيان هم الاثنين مرض السرطان.

 

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا