• الأحد 09 ذي القعدة 1439هـ - 22 يوليو 2018م

الوفود تطالب باستمرار «التدوير»

«ملفات المدن».. أزمة في كواليس الاتحاد الخليجي

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 06 يناير 2018

الكويت (الاتحاد)

يدرس الاتحاد الخليجي لكرة القدم، تحويل طريقة تنظيم كأس الخليج إلى ملفات للمدن، بدلاً من التداول بين الدول الخليجية، وهو ما ناقشته اللجنة التنفيذية بالاتحاد خلال الفترة الماضية، وأقرت بتطبيقه بعد «خليجي 24»، نظراً لأن النسخة المقبلة كانت محددة، على أن تبدأ الدول الراغبة في الاستضافة في التقدم بملفات لإحدى المدن فيها، وهو القرار الذي ترفضه جميع الوفود المشاركة في البطولة، خاصة أن تحويلها إلى مدن سيكون هناك مبدأ عدم التكافؤ في الفرص.

استطلعنا رأي عدد من المسؤولين في البطولة، لكن الرفض كان شعار الأغلبية، خاصة أن الاتحاد الخليجي لم يعرض على الدول الاقتراح، كما أن هناك تفاوتاً في المنشآت بين الدول الخليجية، وهو ما يعني أن البطولة ستكون مقصورة على عدد من الدول في مقدمتهم الإمارات والسعودية، بجانب أن بعض الدول لديها مدينة رئيسة واحدة تستضيف الأحداث.

ويأتي هذا القرار ليشكل أزمة كبيرة في كواليس الاتحاد الخليجي، الذي لم يستطلع رأي الاتحادات الأهلية الخليجية في القرار، وهو ما يكشف الصدام المتوقع خلال الفترة المقبلة، وذلك خلال الاجتماع الذي من المنتظر أن تدعو له الكويت خلال شهر فبراير المقبل، لحسم ملف استضافة «خليجي 24».

وأكد حسين سعيد، رئيس الاتحاد العراقي السابق، أن المبدأ يقوم على إقامة كأس الخليج بالتناوب بين جميع الدول الخليجية، وليس مجرد تقديم ملف لكل مدينة ترغب في استضافة البطولة، وبالتالي هناك فوارق في المنشآت ولكن تستطيع تنظيم البطولة على سبيل المثال في العراق بنجاح، ولو اعتمد الاتحاد الخليجي الترشح بتقديم ملفات للمدن، فهذا معناه أن الاختيار سيكون لدول معينة، نظراً لأن المدن التي تستطيع التنظيم باستقلالية قليلة.

وأشار إلى أن الاتحاد الخليجي يحاول تطبيق ما يقوم به الاتحاد الدولي لكرة القدم «الفيفا»، في وضع معايير للاستضافة في مقدمتها المنشآت والأمن وغيرها من الأمور التنظيمية واللوجستية، إلا أن كأس الخليج لها طبيعة خاصة. ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا