• الثلاثاء 06 رمضان 1439هـ - 22 مايو 2018م

محاضرة «عام زايد» بمجلس الخبيصي:

تقوية دعائم المحبة تشيع روح التسامح في المجتمع

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 25 فبراير 2018

محسن البوشي (العين)

استضاف مجلس الخبيصي في العين محاضرة بعنوان «دعائم المحبة»، ألقاها الواعظ عبدالرحمن سعيد الشامسي مدير إدارة الوعظ بالهيئة العامة للشؤون الإسلامية والأوقاف في أبوظبي، بحضور جمع من الأهالي وطلبة المدارس، ضمن فعاليات «عام زايد»، استلهاماً لنهج المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في إشاعة المحبة والألفة بين أفراد المجتمع وترسيخ روح التسامح والتكافل فيما بينهم. وقدم للمحاضرة وأدارها عبد الله فلاح الأحبابي المشرف على المجلس، لافتاً إلى أن المحاضرة تأتي ضمن سلسلة المحاضرات، وغيرها من الفعاليات التي يستضيفها المجلس بالتنسيق مع الجهات المعنية لرفع مستوى الوعى لدى الجمهور بمختلف القضايا والتحديات التي تواجه المجتمع.

وتناول المحاضر في البداية المفهوم العام لدعائم المحبة التي تقوم على العلاقات والصلات التي تحكمها روح المحبة والمودة، لافتاً إلى أن ذلك يجب أن ينطلق من محبة الفرد المسلم لله ورسوله، ثم مرورا بمحبته لأسرته وأرحامه وجيرانه وزملائه في العمل ومحبته لولي الأمر والوطن، وجميعها دعائم تبقى دوماً بحاجة إلى تقويتها وتدعيمها. وأضاف المحاضر أن الإخلاص في المحبة لا بد أن يكون أولاً لله وفي الله؛ لأن ذلك يعد من أقوى دعامات المحبة، لافتاً إلى أن الاتفاق في المعصية بين الأفراد يجب أن لا يكون هو خيط المحبة الذي يربط بينهم، وأن من دعائم المحبة كذلك كثرة السلام وزيادة التواصل بين الأفراد وليس بالضرورة أن يقف السلام عند حدود الأشخاص الذين نعرفهم كالأهل والأصدقاء والجيران، بل يتعين علينا أن نسلم على الذين نعرفهم والذين لا نعرفهم، لأن ذلك يعد ضرورة لتقوية دعائم المحبة بين الناس مع البعد عن الصفات السيئة والذميمة وغيرها من مسببات الإفساد.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا