• الأربعاء 08 ربيع الأول 1438هـ - 07 ديسمبر 2016م

في تقرير بالشراكة مع «تومسون رويترز»

القمة الحكومية تستعرض تجارب الحكومات الأكثر ابتكاراً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

دبي (وام)

تستعرض فعاليات الدورة الثالثة لـ«القمة الحكومية 2015»، التي تعقد في الفترة من 9 إلى 11 فبراير الجاري تحت شعار «استشراف حكومات المستقبل»، تقرير «الابتكار في الخدمات الحكومية»، بالشراكة مع «تومسون رويترز». ويقدم التقرير أبرز المقارنات الدولية بين الحكومات التي تميزت بالابتكار في تقديم خدماتها، وأهم البرامج والاتجاهات التي تنتهجها لتلبية احتياجات مواطنيها في الحاضر والمستقبل.

ويتضمن التقرير دراسة تحليلية موسعة للمجالات الرئيسية للعمل الحكومي في قطاعي التعليم والصحة والخدمات الاجتماعية الأكثر ارتباطاً بحياة الناس ورفاهيتهم، التي ستكون أبرز محاور تركيز القمة الحكومية، التي ستناقش الجيل القادم من حكومات المستقبل، وأهم المتغيرات العالمية في مجال تطور الخدمات الحكومية.

واختار التقرير 8 حكومات رائدة حول العالم، وتصدرت سنغافورة وكندا والنرويج قائمة الدول المختارة من حيث الأداء الابتكاري. وأشار التقرير إلى تذبذب في التصنيف، فأستراليا التي احتلت المركز الرابع في التصنيف الإجمالي احتلت أدنى تصنيف بين مجموعة الدول المختارة في قطاع التعليم، بينما احتلت الولايات المتحدة الأميركية التي قبعت في المركز الثامن والأخيرة بين مجموعة الدول، المركز الأول في قطاع التعليم. وتتصدر سنغافورة والولايات المتحدة المشهد من حيث عدد الجامعات التي يوجد فيها مراكز تشجع على النهوض بالابتكار الاجتماعي وتأتي كندا بعدهما في هذا الصدد.

من ناحية أخرى، يدفع مبدأ التعليم كمصدر لإيرادات حكومات مثل كندا وأستراليا وسنغافورة والولايات المتحدة الأميركية والاتحاد الأوروبي إلى جعل برامج التعليم العالي لديها ذات مستوى تنافسي عالمي. وتتقدم الولايات المتحدة الأميركية القائمة بأعلى تصنيف في قطاع التعليم بأعلى عدد من الجامعات في تصنيف أفضل 500 جامعة حول العالم. واحتلت كوريا الجنوبية المرتبة الثانية والنرويج المركز الثالث.

وفي المقابل رصد التقرير احتلال كوريا الجنوبية المركز الثاني في قطاع التعليم مع كونها في المركز السابع في قطاعي الصحة والخدمات الاجتماعية. ولاحظ التقرير أيضاً أن موضوعات الابتكار الرئيسية التي ظهرت في الخدمات الحكومية تشمل الابتكارات التي تعتمد على التقنيات والعمليات والجهود التعاونية. وأدى النمو المتسارع في مراكز الابتكار في الجامعات حول العالم إلى زيادة انخراط طلاب الجامعات وأعضاء هيئة التدريس في حل التحديات الاجتماعية، وبالتالي إحداث تأثيرات ملحوظة.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتعرض ابنك للتنمر المدرسي؟ وهل أجاد الأخصائي الاجتماعي التصرف؟

نعم
لا
لم يتعرض