• الخميس 09 ربيع الأول 1438هـ - 08 ديسمبر 2016م

المجد على أرض الواقع

الوثبة.. ميدان الأحلام

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 أبريل 2016

«عاصمة الميادين» لقب أطلقه عشاق الهجن على ميدان الوثبة، كونه أحد أهم ميادين السباقات على مستوى الوطن العربي، ويرى الكثيرون من أهل التراث أن ميدان الوثبة، هو ميدان كل الأحلام، حيث تجتمع على أرضه كل فئات المجتمع الإماراتي، ممتزجة بأشقائهم من الخليج لمعانقة المجد، على أرض الواقع بحمل السيف الذهبي، وهو الشرف الأكبر لكل مشارك في سباقات الهجن بشكل عام، كما أن هناك العديد من الجوائز المالية القيمة التي تعد بمثابة الحلم أيضاً، حيث تصل إلى مليوني درهم في بعض الفئات، وهو رقم كبير بكل المقاييس.

وتعود إقامة ميدان الوثبة إلى توجيهات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، الذي اختار هذه المنطقة لحكمة في نفسه، حيث إنها تتوسط الكثير من المناطق التي تكتظ بعشاق الهجن وملاكها، كما أنها منطقة شاسعة يتمكن فيها الملاك من تربية وتدريب إبلهم على أعلى مستوى من الدقة.

وبدأت حكاية «عاصمة الميادين» عام 1980 عندما أقيم أول سباق ختامي بحضور المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان الذي توج يومها محمد بالويع الخييلي بأول رمز على ميدان الوثبة، ومن هنا بدأت الحكاية وانطلقت الإنجازات، وأصبح الظفر برمز في ختامي الوثبة حلماً يساور عشاق الهجن وملاكها.

أما عن مساحة المكان، فحدث ولا حرج، حيث يتسع لثلاثة ميادين، الأول لتدريب الهجن وطوله 3 كلم، والثاني لمسافات متفاوتة بين 4 و6 كلم، أما الميدان الرئيسي، فهو لمسافة 10 كلم، وتقام عليه السباقات الكبرى لأصحاب السمو الشيوخ وغيرها من الأحداث التاريخية الكبرى.

ويتميز ميدان الوثبة بوجود 1000 عزبة بين جنباته تساعد الملاك على تجهيز المطايا للسباقات دون وجود أي نوع من التعب والمشقة لنقل الهجن أو تجهيزها.

أما الجوائز المالية للفائزين، فكانت البداية مع 10 آلاف درهم للفائز بالرمز، وهو رقم كبير إذا ما وضعنا في الاعتبار أن هذا المبلغ تم رصده منذ 36 عاماً كانت شاهدة على تألق ميدان الوثبة منذ الحدث الأول، بدعم القيادة الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، الذي واصل مسيرة الوالد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه.

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا
 
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا