• السبت 04 ربيع الأول 1438هـ - 03 ديسمبر 2016م

الجيش المصري يضيق على « بيت المقدس» في سيناء

تدمير مركز اتصالات سري في رفح ومقتل 47 إرهابياً

حجم الخط |


تاريخ النشر: الأحد 08 فبراير 2015

القاهرة (وكالات)

تمكّنت الحملة العسكرية المصرية القائمة في سيناء من ضبط أكبر مركز اتصالات لتنظيم «أنصار بيت المقدس» تحت الأرض جنوب رفح .

ووصفت مصادر أمنية المركز بأنه الأكبر في مجال إدارة العمليات الإرهابية، وتنظيم تحركات العناصر في سيناء مشيرة إلى أنه كان يضم في داخله مولداً كهربائياً وأجهزة استقبال وإرسال و«هوائياً» فوق الأرض مخبأ خلف شجرة.

وأضافت المصادر أن 47 إرهابياً قتلوا وأصيب نحو 20 في غارات جوية ومداهمات شنها الجيش المصري في محافظة شمال سيناء في واحدة من أكبر العمليات الأمنية في المحافظة منذ شهور، مشيرة إلى أن طائرات الأباتشي شنت غارات على معاقل التنظيم.

وقال مصدر، إن الغارات استهدفت اجتماعاً لولاية سيناء كان يعقد جنوب مدينة الشيخ زويد وإن معلومات وردت لقوات الأمن عن الاجتماع الذي كان يخطط لهجمات جديدة.

وأضاف أن 27 شخصاً قتلوا في تلك الغارات وأن المداهمات أسفرت عن مقتل 20 شخصاً والقبض على 22 آخرين وتدمير أوكار للمتشددين ووسائل نقل وضبط معدات اتصال.

وقالت مصادر أمنية، إن مجنداً من قسم شرطة الشيخ زويد أصيب برصاص مسلحين فروا هاربين ، في حين أشار مصدر آخر إلى أن رجلاً قتل برصاص قوات الأمن لاجتيازه نقطة أمنية قريبة من الشيخ زويد مخالفاً تعليمات رجال الأمن في النقطة. وتابع أن طفلاً يبلغ من العمر عشر سنوات أصيب برصاص مسلحين في مدينة رفح الحدودية مع قطاع غزة.

الى ذلك، قتل ثلاثة من رجال الشرطة المصرية، وأصيب اثنان آخران، صباح أمس، حيث قال مركز الإعلام الأمني في وزارة الداخلية المصرية في بيان، أثناء توجيه الأجهزة الأمنية في مديرية أمن المنيا جنوب مصر، حملة أمنية، استهدفت إحدى أخطر البؤر الإجرامية بقرية دمشاو هاشم في المنيا، التي تضم عدداً من أخطر العناصر الجنائية، أطلق عدد من العناصر الإجرامية الأعيرة النارية في ا تجاه قوات الشرطة التي بادلتهم إطلاق النيران.

وأضاف المركز أن الأجهزة الأمنية مازالت تواصل حملاتها لضبط العناصر الجنائية الهاربة ومرتكبي الواقعة.

     
 

هل يتبنى ترامب مواقف أكثر توازناً ،خاصة تجاه الشرق الأوسط، بعد توليه الرئاسة الأميركية ؟!

نعم
لا