• الأربعاء 07 رمضان 1439هـ - 23 مايو 2018م

رحل بعد حوالي ثلاث سنوات من الاعتزال

محمد العزبي سلك طريق الغناء الشعبي ولقِّب بـ «سلطان الموال»

حجم الخط |


تاريخ النشر: السبت 09 فبراير 2013

سعيد ياسين

ودَّع الوسط الفني، المطرب الشعبي الراحل محمد العزبي الذي توفي نهاية الأسبوع الماضي، بعد صراع مع المرض، والعزبي أحد فرسان جيل العمالقة‏، بل هو سلطان أغنيات «الليالي والموال» ورمز من رموز الطرب الشعبي الأصيل ورائد له كما يلقب في الساحة الفنية، وجاءت وفاته بعد اعتزال اختياري، حيث آثر الابتعاد عن الفن قبل ثلاثة أعوام.

(القاهرة) - تميز الراحل بخفة ظل وحضور جميلين على خشبة المسرح، إلى جانب تمتعه بصوت رخيم، وقدرة على الارتجال ميزته عن أقرانه من مطربي الأغنية الشعبية، واستمرت أغنياته بفضل روعة صوته وقوته، وجمال ورقة الكلمات والألحان التي صاغها له نخبة من كبار الشعراء والملحنين، ولم يقتصر تفوقه على مجال الأغنية الشعبية التي قدم منها عشرات الأغنيات المتميزة، ولكنه امتد إلى مجال غناء الموال الذي تفوق فيه، وأثبت فيه جدارة.

ولد الراحل في 20 فبراير عام 1938 في حي الحسين بالقاهرة، لوالد يعشق الموسيقى، كان يعزف على آلة الدرامز مع فرقة بديعة مصابني، وكان لتشجيع والده ومدرسي المدرسة الابتدائية الدافع الأكبر في تنمية هوايته للموسيقى.

«ودع هواك»

وشارك في مسابقة غنائية للهواة غنى فيها لمحمد عبدالمطلب الذي كان يعتبره والده الروحي أغنية «ودع هواك»، وفاز يومها بالجائزة الأولى، ما فتح شهيته إلى الالتحاق بمعهد «شفيق» للموسيقى العربية، وبعد ذلك تقدم إلى اختبارات الإذاعة المصرية، واعتمد مطرباً فيها عام 1957.

وكانت أولى أغنياته «أنت لوحدك» من كلمات كامل الأسناوي وألحان حلمي أمين، وأتبعها بأغنيات «ع الزراعية»، و«عزيزة» و«عشنا وشفنا» و«روايح» و«صباحي يا الهوى صباحي». ... المزيد

     
 

لا يوجد تعليق لهذا المقال

الإسم
البريد الإلكتروني
عنوان التعليق

التعليق
image  
أدخل النص هنا